قشوع يكتب: في المشهد الانتخابي

كان يمكن ان تتم اجراءات تسجيل المرشحين بطريقة اسهل مما تتم..

تلك هي المحصلة التي من المهم توخيها فالاجراءات ما زالت بيروقراطية إلى حد كبير لكثرة الاوراق المطلوبة من جهة ولعدم وجود تعليمات تسهل عمليات تسجيل المرشحين في المسائل الاجرائية المتعلقة بالضرائب المالية التي كان يمكن ارجائها او عدم وجود مثل هذه الاشتراطات لطبيعة الظرف المالي الذي ما زال يخيم على الحالة الظرفية المعيشية هذا اضافة الى عدم وجود دعم مالي يمكن الاحزاب ان تشكل رافعة فى تعظيم دورها في المشاركة في الانتخابات البلدية ومجالس المحافظات فالاحزاب ما زالت تفتقد للقدرة المالية التي تجعلها تشكل رافعة لمرشحيها والحكومة لم تقم بتقديم الدعم المالي للاحزاب المساهمة مع مرشحيها في التسجيل والدعاية الانتخابية وبقي حال العمل الحزبي في المشهد العام مغيب بسبب قدرة الاحزاب على تقديم مرشحيها.

وحتى لا يبقى التعامل مع المؤسسات الحزبية يدور بفلك التعاطي معها بصورة هامشية ويبقى المشهد الانتخابي يعبر حالة فردية ناتجة عن رغبات ذاتية فان العمل على تأطير جوانب هذه العلاقة ومأسسته كان يتطلب اعغاء مرشحين الاحزاب من رسوم الترشيح على اقل تقدير حتى يتم تحفيز المرشحين من الدخول للمؤسسة الحزبية ومساعدة الاحزاب في الدعاية الانتخابية في الجوانب اللوجستية حتى يتم تجسيد الارادة السياسية التي جاءت من فحوى ومضامين الرؤية الملكية والا فان التقديرات ستبقى ميزان الممارسة يبتعد عن ما طرح بالمضمون.

فان باكورة عمل الاحزاب ومكانتها ان لم تكن حاضرة في المشهد الانتخابي فاين اذن ستكون والصوت الانتخابي ان لم يكن للنهج والبرنامج وللعمل الجماعي فانه سيبقى منصب تجاه الفردية وعناوينها المالية او الوجاهية وهذا ما يمكن مشاهدته من خلال عمليات التسجيل التي ابقت الاحزاب بعيدة عن المشهد العام على الرغم من كل التأكيدات التي جاءت بعناوين رسالة الاصلاح لجلالة الملك فلماذا تبقى حالة التفعيل تبتعد عن نهج التكوين وهو السؤال الذي سيبقى برسم الاجابة؟! وهذا ما يجعلنا نتساءل عن الاسباب ودوافعها او عن الموجبات إن كانت ناتجة عن حالة عرضية او انها تتكون عبر جملة باتت لكل المراقبين غير مفهومة؟!.

فكان يمكن للحكومة تفعيل جملة من الحوافز تنسجم مع النهج الذي خطه جلالة الملك للاصلاح السياسي والدولة تقوم باجراء انتخابات بلدية تعتبر اساسا في عملية التنمية كما تعتبر تمرينا حيا بالذخيرة الحية على ما يراد ترسيمه وتجسيده من جمل ترسخ مفهوم الديموقراطية التعددية وتعزز مكانة العمل الحزبي حتى يكون الامر فيه جدية في التعاطي مع النهج الذي يراد ترسيمه.

مع كل ما تم ذكره من أمور خاصة بعمليات التسجيل فانه من المهم بمكان استدراك ذلك برزمة من آليات التحفيز بحيث تسهم بتعظيم حالة المشاركة والتصويت في صناديق الانتخاب فان الحملات الانتخابية تحمل بمضمون حث الجميع على المشاركة بالانتخابات وكما تعمل على تعظيم منظومة تفعيل الاداء بما يحقق للدولة الفائدة المرجوة التي تقوم على بناء عامل الثقة وتعزيز روافدها فالعملية الانتخابية هي صورة للدولة امام الرأى العام المحلي والدولي وان تعزيز نسبة المشاركة في صناديق الاقتراع هو من مسؤولية الجميع كونها واجب وطني كما هو حق دستوري.

شاهد أيضاً

شركة الكهرباء: واجهنا التحديات وتطورنا..

عروبة الإخباري – كتب سلطان الحطاب    أمضيت في ادارة شركة الكهرباء الاردنية بعض الوقت، …

%d مدونون معجبون بهذه: