جو بايدن يصنّف قطر حليفاً رئيسياً من خارج «الناتو»

عروبة الإخباري – في قمة هيمن عليها العديد من القضايا الأمنية والتجارية والمخاوف من نقص إمدادات الغاز إلى أوروبا في حال غزت روسيا أوكرانيا، التقى الرئيس الأميركي أمير قطر في البيت الأبيض، وأبلغه رسمياً أنه ينوي تصنيف الإمارة الخليجية حليفاً رئيسياً للولايات المتحدة.

في أول لقاء قمة مع زعيم خليجي في البيت الأبيض منذ توليه منصبه العام الماضي، أبلغ الرئيس الأميركي جو بايدن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، أمس الأول، بأنه ينوي تصنيف دولته كحليف رئيسي للولايات المتحدة من خارج حلف شمالي الأطلسي (الناتو)، على غرار 17 دولة أبرزها الكويت ومصر والبحرين وتونس والمغرب والأردن، إلى جانب دول أخرى مثل إسرائيل وأستراليا واليابان والفلبين.

وقال بايدن، خلال استقباله الشيخ تميم في المكتب البيضاوي، «قطر صديق جيد وشريك موثوق به وأنا سأبلغ «الكونغرس» بأني سأقوم بتصنيفها كحليف رئيسي لنا من خارج الناتو، ليعكس ذلك أهمية العلاقة بين البلدين. وأعتقد هذا الأمر كان يجب أن يتم منذ فترة طويلة، والوقت قد حان».

وباستثناء الحماية العسكرية كما هي الحال بالنسبة إلى سائر الأعضاء في حلف شمال الأطلسي، تستفيد الدول المصنفة حليفا رئيسيا لواشنطن الاحتفاظ بالمخزون الاحتياطي الحربي الأميركي، إضافة إلى السماح لشركات خاصة من هذه الدول للتنافس على عقود لصيانة وتصليح وترميم المعدات العسكرية الأميركية، ويمكن لها توقيع اتفاقيات مع الولايات المتحدة لإجراء تدريبات مشتركة.

وأوضح بايدن أن مباحثاته مع تميم «تتناول الأمن في الخليج والشرق الأوسط وضمان استقرار إمدادات الطاقة العالمية، إضافة إلى مواصلة العمل المشترك لدعم شعب أفغانستان، وتعزيز التعاون التجاري والاستثماري بين الدوحة وواشنطن».

وأضاف بايدن: «في العام الماضي كانت شراكتنا مع قطر محورية في العديد من القضايا المتعلقة بمصالحنا الحيوية، مثل إعادة توطين عشرات الآلاف من الأفغان، والحفاظ على الاستقرار في قطاع غزة، وتقديم المساعدة المنقذة للحياة للفلسطينيين، إضافة إلى الضغط على تنظيم داعش ومواجهة التهديدات في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط».

وإذ لم تفته الإشارة إلى أنّه يريد أيضاً أن يبحث مع ضيفه «الاستقرار في إمدادات الطاقة العالمية»، أشاد بايدن بتوقيع الخطوط الجوية القطرية عقدا ضخما مع شركة بوينغ الأميركية لشراء 50 طائرة شحن من طراز 777 إكس، و25 طائرة نقل من طراز 737 ماكس، معتبراً أنها واحدة من الصفقات الأكبر على الإطلاق».

من جانبه، اعتبر أمير قطر أن «عام 2022 مهم للغاية، لأنه يصادف الذكرى الـ 50 لإقامة العلاقات الدبلوماسية القوية للغاية، ونحن فخورون جداً بها وبما حققناه خلال هذه الفترة»، مشيداً بالتعاون والتنسيق بين قطر والولايات المتحدة بشأن الأوضاع في أفغانستان.

وأشار تميم، في تغريدة، إلى أن مباحثاته مع الرئيس الأميركي كانت مثمرة، وتناولت التطورات الإقليمية والدولية، لاسيما أمن المنطقة وحقوق الشعب الفلسطيني وعمليات الإجلاء في أفغانستان، مشدداً على أن «الشراكة الاستراتيجية تزداد رسوخاً يوماً بعد يوم لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة».

استقرار المنطقة

وقبيل لقائه بايدن، أجرى أمير قطر محادثات مثمرة مع وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن في «البنتاغون» لمدة نحو ساعة، مشيراً إلى أن نتائج اللقاء ستعزز التعاون الاستراتيجي والعسكري بين الدوحة وواشنطن، وأن الجهود المشتركة بينهما موجهة كلياً نحو السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.

وأورد الديوان الأميري أن أوستن أكد أن «الثقة بالشيخ تميم كقائد وشريك يمكن الاعتماد عليه ستعزز العلاقات الدفاعية، في ظل مواصلة البلدين جهودهما لضمان الأمن والاستقرار بالمنطقة وتحقيق الأهداف المشتركة وحل النزاعات وتقديم الدعم الإنساني للمدنيين وتخفيف حدة التوترات».

وذكر بيان الديوان أن الاجتماع «بحث أيضاً علاقات التعاون الإستراتيجي في المجالات الدفاعية والعسكرية والأمنية، كما تمت مناقشة تطورات الأوضاع، إقليميا ودوليا، وخصوصا الجهود المشتركة في إرساء السلام والاستقرار بالمنطقة».

التعاون الدفاعي

وفي حين اعتبرت وزارة الدفاع (البنتاغون) أن تصنيف قطر حليفاً رئيسياً سيفتح المجال أمام فرص متعددة من التعاون الدفاعي، أكد أوستن أن واشنطن ملتزمة بجعل الشراكة مع قطر أكثر قوة مما هي عليه الآن، معرباً عن امتنانه لدعمها المتواصل في الأزمة الأفغانية ودورها في الانسحاب، واستضافتها القوات الأميركية في قاعدة العديد.

واعتبر المتحدث باسم «البنتاغون»، جون كيربي، إعلان بايدن نيّته تصنيف قطر كحليف رئيسي يفتح مجموعة جديدة كاملة من الفرص للعلاقات الدفاعية بين واشنطن والدوحة والحلفاء الآخرين، مبينا أن مباحثات أوستن مع أمير قطر ناقشت كيفية تعزيز العلاقات الثنائية الاستراتيجية، والمصالح الأمنية الإقليمية المشتركة للحد من التوترات المتصاعدة في المنطقة، ومكافحة الإرهاب وتهديدات إيران.

من جهته، وصف نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبدالرحمن العلاقات بين الدوحة وواشنطن بأنها عابرة للإدارات واختلاف الأحزاب.

الغاز الروسي

وفيما يتعلّق بأزمة الطاقة المحتملة في أوروبا، تعهّد عبدالرحمن بأن الدوحة لن تكون طرفاً في أي استقطاب سياسي في هذا المجال، وأنها مستعدة للتعاون مع منتجي الغاز ومستهلكيه.

ولاحقاً، حذر وزير الدولة القطري لشؤون الطاقة سعد الكعبي من أنه لا يمكن تلبية جميع احتياجات الاتحاد الأوروبي من الغاز من قبل جهة واحدة دون الإخلال بالإمدادات إلى مناطق أخرى حول العالم، معربا عن أمله الوصول إلى “حل دبلوماسي للتوترات في أوروبا، بحيث يمكن لجميع الموردين العمل معا لضمان أمن الطاقة على المديين القصير والطويل”.

وأكد وزير الخارجية القطري أنه توصل إلى اتفاق مع حركة طالبان لاستئناف رحلات الإجلاء المستأجرة انطلاقاً من مطار كابول ينص على تسيير رحلتين أسبوعياً، تشغلهما الخطوط القطرية، وواحدة أسبوعياً لخطوط أريانا الأفغانية، مما سيسمح للولايات المتحدة ودول أخرى بإجلاء الآلاف من مواطنيها والأفغان المعرّضين للخطر.

ووفق عبدالرحمن، فإن مباحثات أمير قطر مع الرئيس الأميركي ناقشت الاتفاق النووي الإيراني، مبينا أن الدوحة تستغل القنوات المفتوحة مع واشنطن وطهران «لتقريب وجهات النظر»، ويهمها التوصل إلى اتفاق وتؤيد عرض مخاوف كل الأطراف لمناقشتها.

شاهد أيضاً

قطر تعيد إلزامية ارتداء الكمامات

عروبة الاخباري – قرر مجلس الوزراء القطري اليوم الأربعاء إلزام المواطنين والمقيمين والزائرين بارتداء الكمامات …

%d مدونون معجبون بهذه: