‏فيرمونت عمّان منافس وإدارة مميزة..

عروبة الإخباري – كتب سلطان الحطاب
إدارة فندق الـ “فيرمونت ” ابتكرت أساليب للمنافسة وجذب الجمهور واختارت خدمة المواطنين الأردنيين لتقديم الأفضل لهم.
فقد خفضت أسعار الغرف لفندقها من خمس نجوم إلى رقم في السبعين دينار، كما عكست ذلك على أسعارها الأخرى في الطعام والشراب والضيافة.
تؤمن هذه الادارة الخبيرة أن التنافسية الآن هي في الأسعار أمام الارتفاع الملموس على مستوى الأسعار العامة وخاصة الفنادق، وأنها باختياريها لهذا النهج أرادت أيضا تشجيع السياحة ولفت الانتباه إلى أن ذلك يمكن أن يصيب فندقها المميز في النجوم الخمس..
لم اكن أصدق ذلك حتى سألت المدير العام الذي التقيته فأكد لي ذلك، وأن هذه السياسة قد اتخذت و أنها مستعملة وأن مردودها إيجابي..
لقد تميزا فندق فيرمونت الذي يحمل تصنيف الخمس نجوم بموقع مثالي في الدوار الخامس ضمن مسافة قصيرة سيرا على الأقدام عن منطقة عبدون الشهيرة، ويوفر تصميم عصري..
ولا تنسحب بعض السياسات السعرية أو التعامل الذي التي تمارسها الفنادق الأخرى على الـ فيرمونت الذي يأخذ بنظام الالغاء المجاني واسترداد قيمة الحجز بالكامل، وهذه خطوة مشجعة تماما بعد استطلاع رأي الجمهور..
في الفندق تتوفر وسائل وأماكن الترفيه.. ففيه ملهى ليلي ومنطقة التشمس ومكتبة، وموقعا مميزا عن الأماكن التي تشكل مقاصد للسياح كالوصول إلى متحف الأردن وغيره من أماكن التسوق في عبدون..
لقد كان الاستثمار في الفندق كبيرا إذ وصل إلى اكثر من (150) مليون دينار، يجدر بالذكر أن فنادق ومنتجعات فيرمونت تعود إلى شركة كندية مشغلة للفنادق الفاخرة والمنتجعات..
لقد ظل الفندق على مستوى عال من الأداء حتى وهو يعرض أسعار أرخص ويوفر خدمة مطابقة الأسعار، لقد ساهم الـ فيرمونت عمان برفع مستوى السياحة وحظي بتصنيف وزارة السياحة “خمس نجوم ديلوكس”، وهو يعتز بما يوفره من عدد كبير من الوظائف المدربة التي رفعت مستوى السياحة الأردنية.
حين سألت المدير العام للفندق خالد الجمل اكد لي أن النجاح الذي يمكن أن تحققه أي منشأة سياحية كالفندق لا يتأتى إلا بالمتابعة المستمرة، والقدرة على المحافظة على المستوى العالي الذي يصله الفندق، وكسب الجمهور بالمصداقية ، وهذا ما عملنا عليه..
الفندق الذي يؤمن بدور وطني ومساهمة في المناسبات الوطنية والقوميه لفت الانتباه لمعرض الصور الذي حضرناه والذي جاء يجسد مراحل تأسيس الدولة الأردنية، وقد استمر المعرض شهراً بعد أن افتتحه الوزير نايف الفائز في شهر نيسان الماضي.. وقد اقترن ذلك اليوم التاريخي بخفض الأسعار على المبيت ووجبات الطعام المقدمة في مطاعم الفندق المميزة ..
وقد اثنى الوزير على وطنية العاملين وامتدح جهودهم واعتبر ذلك جزء من تعظيم الإنجازات الوطنية، حيث جاءت رسالة الفيرمونت واضحة في هذه المشاركة المسؤولة التي شدّت الجمهور داخل الفندق وخارجه ومن المجتمع لتكون هذه المساهمة واضحة ونموذجية..
في خبرته يؤمن المدير العام السيد خالد الجمل بضرورة تنشيط السياحة في الأردن وخاصة المحلية، ولديه تصورات في ذلك، وهو يعتقد أن هذا التنشيط لا يكون إلا إذا احس المواطن العادي أن الأسعار أصبحت متناولة وانه قادر أن يحصل على فرصة سياحية مناسبة، مبينا أن الأردن يحظى بمناخ ومواقع سياحية منوعة ومميزة يمكن أن تكون في المتناول إذا ما جرى أحسان تقديمها بكلف معقولة، وتسهيل الوصول إليها ببرامج متطورة تحظى بالقبول، وقال أننا منفتحون على وزارة السياحة التي تقوم بدورها بشكل متكامل من أجل أن تصبح فترة جائحة كورونا خلف الجميع، وأن تصفى آثارها الاقتصادية والاجتماعية..
استطلاعنا لم يقتصر على سماع وجهة نظر الادارة بل شمل العديد من الزوار والنزلاء الذين اشادوا بهذا الصرح السياحي المميز في الشكل والمضمون، والذي اعتبروه معلما مميزا يوفر لهم كل أشكال السياحة الراقية وفي أكثر من موسم..

 

شاهد أيضاً

ما قبل إقرار الموازنة العامة (2-2) د.رعد محمود التل

إشارات ومقاربات مهمة تحملها موازنة العام المقبل، بأكثر من اتجاه، سواء على مستوى النفقات العامة …

%d مدونون معجبون بهذه: