الملحق الثقافي التركي يشارك في اليوم الثقافي الدولي المفتوح المنعقد في جامعة فيلادلفيا

عروبة الاخباري – وسط أجواء ثقافية محلية ودولية وضمن فعالية اليوم الثقافي الدولي المفتوح الذي عقده مركز لغات جامعة فيلادلفيا يوم الثلاثاء الموافق 9/11/2021 برعاية رئيس مجلس أمناء الجامعة معالي الأستاذ الدكتور مروان راسم كمال، ألقى الملحق الثقافي التركي مدير مركز يونس إمرة الأستاذ جنكيز أورغلو كلمته أمام عدد من الوفود الدبلوماسية وجمع من ضيوف الجامعة وأعضاء الهيئة التدريسية، إذ ثمن الملحق الثقافي هذا النشاط الذي يعزز التبادل الفكري واللغوي والحضاري بين الدول بما يحقق فائدة عظمى في فهم ثقافة الآخر والكشف عن هويته ويفتح باب التعاون المشترك بين الأطراف كلها.
كما عرف سعادة الملحق بمعهد يونس أمرة إذ قال هو ” وقف يخضع للقطاع العام، أُسس بهدف التعريف بتركيا، وتاريخها، وثقافتها، وفنونها، وباللغة التركية، وتقديم كافة المعلومات والوثائق المتعلقة بهذا الصدد لجعلها محل استفادة من قبل العالم بأجمعه، وتقديم خدمات خارج تركيا للراغبين في تعلم اللغة التركية وثقافتها وفنونها، وزيادة التبادل الثقافي بين تركيا والدول الأخرى، وتوطيد أواصر الصداقة معهم”.
كما أوضح الرؤية والرسالة التي ينطلق منها المعهد حيث قال “استمد معهد يونس أمرة اسمه من يونس أمرة الصوفي الأناضولي الذي عاش في القرنين الـ 13 و الـ 14. فالميزة الأكثر أهمية في هذا الاسم، تكمن في كونه رمزاً للقيم الإنسانية، حب الإنسان والسلام الاجتماعي. لهذا السبب؛ يهدف معهدنا إلى العمل من أجل عالم أكثر سلاماً وأكثر تفهماً لبعضه البعض من خلال تعريف العالم بالثقافة والفنون التركية باستخدام الحضارة الأكثر إقناعاً ولغة متطورة وفريدة من نوعها”. وبعد كلمته تم عرض فيلما وثائقيا حول تركيا ثقافة وفكرا وتراثا.
ثم افتتح الأستاذ جنكيز أورغلو الزاوية الثقافية التركية التي عرضت العديد من التراثيات والصور والحلوى التركية وقد لاقت الزاوية إقبالا ثقافية مبهجا من الطلبة والأساتذة والضيوف من الجنسيات المختلفة.
وأعرب سعادة الملحق عن سعادته بهذا التنظيم والتعاون المشترك الذي سيفتح بابا ثقافيا ولغويا راسخا بين جامعة فيلادلفيا من جانب والمعهد الثقافي التركي ” معهد يونس أمرة” من جانب آخر.

شاهد أيضاً

التعليم العالي: جرعتا لقاح كورونا شرط لدخول الحرم الجامعي

عروبة الإخباري – أكدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التزامها التام بأمر الدفاع رقم (35) …

%d مدونون معجبون بهذه: