ميركل: أمن إسرائيل سيبقى أولوية لأي حكومة ألمانية

عروبة الإخباري – قالت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، الأحد، إن الأسابيع المقبلة حاسمة بالنسبة لمستقبل الاتفاق النووي مع إيران مضيفة أن كل يوم يمر دون استجابة طهران للمبادرات الأميركية سيؤدي إلى تخصيب المزيد من اليورانيوم.

وفي حديثها خلال زيارة لإسرائيل، قالت المستشارة المنتهية ولايتها إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الصيني شي جين بينغ يتحملان أيضا مسؤولية المساعدة في دفع إيران إلى طاولة المفاوضات، مؤكدة أن أمن إسرائيل سيبقى أولوية “لأي حكومة ألمانية”.

وقالت في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، “أرى أيضا مسؤولية روسيا والصين هنا، لأنه إذا لم تعد خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) تفعل ما يُفترض القيام به، فهذا صعب للغاية، لذلك نحن الآن في أسابيع حاسمة للغاية لهذه الصفقة”.

و أجرت ميركل محادثات مع رئيس الوزراء نفتالي بينيت قبل التوجه إلى نصب “ياد فاشيم” التذكاري لمحرقة اليهود.

وقالت ميركل التي كانت تجلس إلى جانب بينيت في أحد فنادق مدينة القدس، “بعد جرائم المحرقة ضد الإنسانية، تمكنا من إعادة تأسيس وبناء العلاقات” بين ألمانيا وإسرائيل.

خلال اجتماع حكومي خاص مع ميركل، قال رئيس الوزراء نفتالي بينيت إن البرنامج النووي الإيراني وصل إلى “النقطة الأكثر تقدما على الإطلاق” وتعهد بأن إسرائيل لن تسمح لطهران أبدا بامتلاك سلاح نووي، على ما ذكرت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”.

تبدأ المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الأحد، آخر زيارة رسمية تقوم بها لإسرائيل في إطار جولة وداع قبل انسحابها من الحياة السياسية بعد عهد استمر 16 عاما قامت خلاله بتوطيد العلاقات مع إسرائيل.
ومنذ يونيو الماضي والمفاوضات غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران متوقفة. في حين سبق لمسؤولين إيرانيين أن صرحوا باستئناف المباحثات في وقت قريب دون أن يحددوا جدولا زمنيا بذلك.

وأضاف بينيت: “أن وجود سلاح نووي في أيدي نظام راديكالي وعنيف كهذا سيغير وجه المنطقة والعالم. بالنسبة لنا، هذه ليست مشكلة إستراتيجية. إنها مشكلة وجودية”.

وأشار إلى أنه على مدى السنوات الثلاث الماضية، حققت إيران “قفزة هائلة إلى الأمام في قدرتها على تخصيب اليورانيوم”، مردفا: “العالم ينتظر والإيرانيون يتأخرون وأجهزة الطرد المركزي تدور”.

كان من المقرر أن تزور المستشارة الألمانية التي قررت اعتزال العمل السياسي، إسرائيل في أواخر أغسطس، لكن الزيارة ألغيت وسط الاضطرابات المحيطة بخروج الولايات المتحدة من أفغانستان والهجوم على مطار كابل.

وخطة العمل الشاملة المشتركة هي اتفاقية وقعت عام 2015 وتفضي بالسماح لإيران بتخصيب اليورانيوم بنسبة لا تتجاوز 3.67 بالمئة للاستخدام السلمي، مقابل رفع العقوبات عنها. لكن إيران خرقت الاتفاقية تدريجيا منذ العام 2018 في أعقاب انسحاب الرئيس السابق دونالد ترامب بشكل أحادي منها.

شاهد أيضاً

السودان.. اعتقال القيادي في حزب الأمة صديق المهدي

عروبة الإخباري – قالت مصادر عائلية لوكالة “رويترز” يوم الثلاثاء إن صديق الصادق المهدي القيادي …

%d مدونون معجبون بهذه: