رغم السماح لهم بالتعليم.. الخوف من طالبان يدفع الأفغانيات لترك الدراسة

عروبة الإخباري – تمثل النساء حوالي 60 بالمئة من 2400 طالب وطالبة مسجلين في جامعة غالب في كابل، وهي واحدة من العديد من الكليات الخاصة التي أُنشأت في أفغانستان على مدى العقدين الماضيين. عندما أعيد فتحها هذا الأسبوع بموجب قواعد طالبان الجديدة، مع توجيه النساء والرجال للحضور في أيام بديلة، حضرت 21 طالبة فقط، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال.

وقالت مديرة الشؤون الأكاديمية في كلية الحقوق والعلوم السياسية بالجامعة، فاطمة صديقي: “الطالبات بحاجة إلى استعادة حافزهن وشجاعتهن. معظمهن يخافن من مغادرة منازلهن”.

وذكرت صديقي أنه بحلول نهاية الأسبوع، ارتفع عدد الطالبات المشاركات إلى أكثر من 200. كان جزءًا كبيرًا من أعضاء هيئة التدريس، وخاصة النساء، فروا من البلاد بعد سيطرة طالبان في 15 أغسطس.

وأكدت الصحيفة الأميركية أن الطريقة التي تعامل بها حكومة طالبان الجديدة النساء الأفغانيات هي أحد العوامل الرئيسية التي ستحدد إذا كانت الدول ستعترف بها حكومة شرعية أم لا.

وأشارت إلى أنه في الوقت الحالي، تتبع طالبان نهجًا معتدلاً نسبيًا، على الأقل عند مقارنتها بسلوكها السابق الذي أثار إدانة عالمية في التسعينيات، وقالت “إلى متى سيستمر ذلك غير واضح”. في اجتماعات مع منسق الإغاثة الطارئة في الأمم المتحدة يوم الأحد، قال نائب رئيس الوزراء الجديد لحكومة طالبان، عبد الغني بردار، إن التوجيه النهائي بشأن حقوق المرأة لم يصدر بعد من قبل الحركة.

ويقول قادة طالبان في تصريحاتهم العلنية إنهم سيحترمون حقوق المرأة في إطار الإسلام، دون تحديد ما يعنيه ذلك عمليا.

جيل جديد من الأفغانيات
وأفغانستان ليست نفس البلد الذي كانت عليه عندما سيطرت طالبان على كابل لأول مرة في عام 1996. جيل جديد من النساء الأفغانيات، المتعلمات والمثقفات اللائي سيقاومن أي تعدي على حرياتهن، وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال.

وقال عمر زخيلوال، وزير مالية سابق عاد إلى كابل بعد سيطرة طالبان على السلطة: “لدينا الآن نساء يرغبن في الدفاع عن حقوقهن ولن يصمتن. سيتعين على طالبان طمأنة النساء باستمرار بشأن معاملتهن وسيتعين عليهم إظهار ذلك في الواقع”.

وإدراكًا منها بالتغيير الاجتماعي الذي شهدته أفغانستان، لم تفرض طالبان، حتى الآن على الأقل، سوى جزء بسيط من القيود التي كانت موجودة في ذلك الوقت. فقد سمحت سلطات طالبان الجديدة للجامعات الخاصة مثل غالب بإعادة فتح أبوابها، طالما لا توجد فصول مختلطة وترتدي النساء الحجاب الإسلامي ويغطين شعرهن.

اعتادت جميع النساء في الشوارع الأفغانية تقريبًا على ارتداء الحجاب قبل سيطرة طالبان، لكن النقاب، الذي انتشر في كل مكان خلال التسعينيات، استثناءً وليس القاعدة في كابل. كما أعيد فتح المدارس الحكومية للبنين والبنات حتى الصف السادس في جميع أنحاء البلاد.

وقال مولوي محمد، رئيس إدارة التعليم في ولاية باكتيا جنوب شرق أفغانستان: “نسمح رسميًا للفتيات بالتعلم بشرط واحد فقط: يجب أن يرتدوا الحجاب. نحن مجتمع مسلم والحجاب مناسب جدًا لنا”.

في كابل في وقت سابق من هذا الشهر، أقامت سلطات التعليم التابعة لطالبان حفلًا لتكريم فتاة حصلت على أعلى درجة في البلاد في امتحانات الالتحاق بالجامعة. كانت ترتدي عباءة سوداء وحجابًا أثناء تسلمها الجائزة المكونة من النجمة ودرع المرتبة الأولى.

وأفادت الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية العاملة في البلاد أن سلطات طالبان الجديدة في حوالي ثلثي مقاطعات أفغانستان الـ 34 تسمح للموظفات المحليات بالعمل والتنقل.

كما أشارت الأمم المتحدة إلى تلقيها تقارير متزايدة تفيد منع حركة طالبان النساء من الظهور في الأماكن العامة دون محرم في بعض الولايات، كما منعت النساء من العمل. وقالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في أفغانستان، ديبورا ليونز، أمام مجلس الأمن يوم الخميس “لقد حدوا من وصول الفتيات إلى التعليم في بعض المناطق”.

في كابل، طلبت طالبان من النساء العاملات في الوزارات والمؤسسات الحكومية العمل من المنزل حتى تتحسن الظروف الأمنية.

شاهد أيضاً

الحكومة العراقية تتوقع وصول عدد مواطنيها إلى 50 مليون بحلول عام 2030

عروبة الإخباري – أعلنت وزارة التخطيط العراقية، اليوم السبت، توقعاتها بشأن عدد سكان البلاد في …

%d مدونون معجبون بهذه: