أدربيجان- الأردن.. مرحلة جديدة!!

عروبة الإخباري – كتب سلطان الحطاب   
اهتم الاردن بتعزيز علاقاته مع اذربيجان لأهميته موقعها و ضرورة ان تبني علاقات على أسس افضل لخدمة المنطقة كلها، سيما وان اذربيجان هي واحدة من جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق والتي حرص الاردن ان يبقي مع هذه الجمهوريات علاقات جيدة،ولذا تطورت العلاقات التي ساهم بشكل اساسي في تطويرها الملك عبداللة الثاني والزعيم الاذري الهام حيدر علييف، إذ زار الملك اذربيجان اكثر من مرة وفعل ذلك ايضا الزعيم الاذري، وتعززت علاقات العائلتين.. وفي سبيل ذلك دشن خط طيران مباشر بين (باكو وعمان) ما لبث ان توقف لعوامل لوجستية، وكان من المأمول ان تتطور علاقات التجارة والاقتصاد بين البلدين، ولكن ذلك ظل ينمو ببطء..
كان الاردن ومازال صديقا لاذربيجان، وظل يحرص على ان تنال اذربيجان حقوقها في استعادة اراضيها بوسائل سلمية، ولذا فإن اكثر من جهة سيادية وتشريعية اردنية وقفت الى جانب الحق الاذري إلى أن استطاعت أذربيجان ان تستعيد سيادتها على الاراضي التي كان جرى احتلالها من جانب ارمينيا جارة اذربيجان، ويرى الاردن ضرورة استتباب الامن في منطقة القوقاز وفي اذربيجان وما حولها ، وهذا ما يرى ضرورة ان يتعزز الان بعد احداث افغانستان الاخيرة وتداعياتها..
باستثناء سفارة “ايلمان اراسلي” -رحمه الله- فان اذربيجان لم تحسن اختيار سفرائها الى الاردن و لذلك بقيت العلاقات تراوح مكانها ولم تجر الاجابة على كثير من الاسئلة رغم زيارات لكبار المسؤولين من البلدين..
يصل الآن الى عمان سفير جديد هو “إيلدار نادر أوغلو سليموف” والذي ينظر لسفارته بعد انقضاء سفارة راسم رضاييف الذي جرى استدعاؤه لبلده في ظروف غامضة بعين التفاؤل واعادة بناء علاقات اقوى، سيما وان السفير ايلدار يتمتع بمؤهلات وخبرات تمكنه من تطوير هذه العلاقات، باعتباره خبيراً في شؤون المنطقة، فقد عمل السفير ايلدار في المملكة العربية السعودية وهو يتحدث العربية ومتمكن من تراثها باعتباره خريج كلية الاستشراق قسم اللغة العربية، كما انه تلقى دورات دبلوماسية في معهد انقرة للسياسة الخارجية و عمل مستشاراً في جمعية(AFA) المتخصصة للتجارة الخارجية ، وكان من قبل في القوات المسلحة (حرس الحدود) وفي ادارة العلاقات الاقتصادية الدولية بوزارة الخارجية الاذري،ة وفي كوسوفو حيث اشغل موقع مراقب بعثة لمنظمة الامن والتعاون..
و بالاضافة لعملة في السعودية عمل في دولة الامارات العربية المتحدة وفي قطر وفي الادارة الاسيوية في وزاره الخارجية الاذرية..
وهو اليوم سفيراً لبلاده في المملكة الاردنية الهاشمية، وبهذه الخبرات العملية والمهارات يمكن الاشارة الى الاهمية التي توليها اذربيجان وشخص رئيس الجمهورية الهام حيدر علييف في ترشيح السفير ايلدار لهذا المنصب المهم، لما تمثلة الاردن من موقع واهمية في شبكة علاقات المنطقة والاقليم..
ثمة العديد من الاتفاقيات الموقعة بين الاردن واذربيجان، وهذه الاتفاقيات التي تزيد عن 15 اتفاقية يحتاج بعضها الى الانفاذ والبعض الاخر الى التطوير، كنا ان هناك اتفاقيات اخرى في التعليم والثقافة والتبادل التجاري وخاصة في مجال الدواء بانتظار انفاذها وتحريك القطاع الخاص في البلدين باتجاه توسيع مساحات الاستثمار والمشاريع المشتركة..
لدى اذربيجان خبرات ممتازة في التنقيب عن النفط والتعدين وصناعة الطاقة، وايضا في ثروات الاخشاب وغير ذلك من مواد طبيعية ، وحتى لحوم ومواشي ، واذربيجان ليست بعيدة إذ يمكن ان ينقل منها الغاز والنفط ، كما في بعض المخططات القديمة.
لقد تبادلت الاردن واذربيجان بعثات تعليمية وثقافية واقام البلدان اسابيع ثقافية ومهرجانات غناء وموسيقى، ويمكن لذلك ان يتطور في العديد من المناسبات القادمة خاصة وان الاردنيين يحتفلون هذه الايام بذكرى المئوية الاولى لتاسيس دولتهم (1921-2021).
يبقى أن نرحب بالشخصية السياسية والدبلوماسية المعروفة في اذربيجان والبلدان العربية السيد إيلدار نادر أوغلو سليموف ونبارك سفارته ونتطلع للعمل المشترك لما فية مصلحة البلدين..
لقد كان اهتمامي باذربيجان كبيراً ومتنوعاً، وقد وضعت كتابا كبيراً عنها بتكليف من وزارة الخارجية الاذرية في زمن السفير ايلمان ارسلي، وهذا الكتاب مرشح الآن للترجمة الى الانجليزية والاذرية بعد ان صدر باللغه العربية، كما جرى الحديث عنه في كلية الاستشراق في جامعة باكو لتوزينه بدرجة علمية ..
يتجدد دور اذربيجان الآن في شبكة العلاقات الدولية وخاصة في منطقة اسيا الوسطى، ويزداد اهمية دورها بعد التطورات التي شهدتها اذربيجان العام الماضي، وايضا التطورات الجديدة في افغانستان والتي سأفرد للكتابة عنها موضوعاً مستقلاً..

شاهد أيضاً

«جرش».. فرح بحذر «كامل الدسم» عريب الرنتاوي

تعالت أصوات تحذر من اقامة مهرجان جرش والعالم عموما وبلدنا مازالا يئنان تحت وطئة جائحة …

%d مدونون معجبون بهذه: