القائمة العربية توافق على الانضمام لائتلاف لإنهاء حكم نتانياهو

عروبة الإخباري – أكدت القائمة العربية الموحدة، في وقت متأخر من الأربعاء، موافقتها على الانضمام إلى ائتلاف حكومي مناهض لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، بحسب بيان.

وقام رئيس “القائمة” التي يمثلها أربعة نواب، منصور عباس، “بتوقيع اتفاق الائتلاف لتشكيل حكومة وحدة”، بحسب بيان صادر عن مكتب رئيس المعارضة، يائير لبيد، الذي لديه مهلة، حتى 23:59 من ليل الأربعاء، ليبلغ الرئيس الإسرائيلي بأنه جمع أصواتا كافية لتشكيل الحكومة المقبلة.

وبعد 15 عاما وخوض أربع انتخابات متعثرة، يمكن أن يُطيح ائتلاف من أحزاب المعارضة نتانياهو من منصب رئيس وزراء إسرائيل، وتعيين نفتالي بينيت بديلا له.

وبحسب الصفقة بين الأحزاب المعارضة، سيكون بينيت رئيسا للوزراء، حتى خريف عام 2023، بينما سيتولى لبيد منصب وزير الخارجية، وبعدها يتبادلان المناصب.

وقال عباس في إعلان متلفز “وقعت اتفاقا مع يائير لبيد (..) بعد أن توصلنا إلى عدد من الاتفاقات الهامة حول مواضيع مختلفة تصب في مصلحة المجتمع العربي” في إسرائيل.

وأمام خصوم نتانياهو حتى نهاية اليوم الأربعاء 23:59 مساء (20:59 بتوقيت غرينتش) لتشكيل ائتلاف حكومي سينهي 12 عاما متتالية من حكم نتانياهو، الذي شغل أطول فترة رئاسة وزراء في تاريخ إسرائيل.

ويفترض أن يعلن لبيد رئيس حزب يش عتيد (يوجد مستقبل) التشكيلة الجديدة.

وأصبح لبيد، المذيع التلفزيوني السابق، وهو علماني وسطي، قريبا من تشكيل الحكومة عندما حصل، الأحد، على الدعم الحاسم للقومي الديني المتطرف بينيت.

وكان بينيت قد دخل السياسة الإسرائيلية، في عام 2006، وعمل كمساعد كبير لنتانياهو، حتى عام 2008. وبعد مغادرته الحكومة، ترأس بينيت مجلس “يشع”، حركة المستوطنين الإسرائيليين الرئيسية في الضفة الغربية.

وبحلول عام 2013، عاد إلى السياسة الإسرائيلية كزعيم لحزب البيت اليهودي اليميني المتطرف. وجدد بينيت الحزب باعتباره حزبا مؤيدا للمستوطنين وأجرى دعوات لضم الضفة الغربية. ثم شغل لاحقا منصب وزير الدفاع ووزير التربية والتعليم ووزير الاقتصاد في حكومة نتانياهو.

وفي عام 2018، تعاون بينيت مع أييليت شاكيد، لتشكيل حزب اليمين الجديد. ولم يتجاوز الحزب في البداية العتبة الانتخابية لدخول البرلمان الإسرائيلي، في انتخابات 2019، وهي أول انتخابات من أصل أربع انتخابات متعثرة أجرتها إسرائيل في العامين الماضيين.

لكن في الانتخابات الأخيرة، في مارس، حصل حزب بينيت “يمينا”على 6 مقاعد من أصل 120 مقعدا، وهو عدد كاف لدخول البرلمان، ويكفي بينيت حتى أن يصبح رئيسا للوزراء.

شاهد أيضاً

الرئاسة التركية: أردوغان أبلغ الرئيس التونسي بأهمية استمرار عمل البرلمان لتونس وللمنطقة

عروبة الإخباري – قالت الرئاسة التركية في بيان مساء يوم الاثنين إن الرئيس رجب طيب …

%d مدونون معجبون بهذه: