اعتراف بايدن بإبادة العثمانيين للأرمن.. سرّ إعلان الموقف “التاريخي”

عروبة الإخباري – لم يتصل الرئيس الأميركي، جو بايدن، بنظيره التركي، رجب طيب إردوغان، إلا بعد مرور أكثر من ثلاثة أشهر على وصوله إلى البيت الأبيض، لكن الأسوأ كان إخباره بأنه سيعترف بارتكاب العثمانيين لـ “إبادة جماعية” في حق الأرمن في عام 1915 وهذا ما فعله فعلا يوم السبت.

واعتبرت شبكة ” إن بي سي نيوز” الأميركية أن ذلك يظهر كيف تراجع وضع أنقرة كأحد أقرب حلفاء أميركا الاستراتيجيين في الشرق الأوسط وجنوب شرق أوروبا وشرق البحر الأبيض المتوسط.

وتتساءل الشبكة: ما سر تعامل بايدن مع إردوغان بمثل هذا “التعالي السياسي” الواضح حسب تعبيرها، والأهم من ذلك، لماذا يفي بايدن بوعده في حملته الانتخابية بالاعتراف بالإبادة الجماعية الأرمنية، في حين لم يفعل أي من أسلافه في البيت الأبيض ذلك بمجرد توليهم الرئاسة؟

بايدن، بطبيعة الحال، وحسب المقال، يدرك ببساطة أنه للمرة الأولى منذ سنوات عديدة، يحتاج إردوغان إلى الولايات المتحدة أكثر من حاجة واشنطن له.

ويضيف أنه بناء على ذلك، يستخدم بايدن هذه النافذة كأداة، على أمل تصحيح بعض من سلوك إردوغان، بما في ذلك أفعاله المناهضة للديمقراطية وعلاقاته الوثيقة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ويرى المقال أن جوهر القضية الآن ليس أن بايدن غاضب من إردوغان، بل أن الحكومة الأميركية بأكملها تقريبا غاضبة منه.

ويرى كثيرون داخل الإدارة وخارجها أن إردوغان “حاكم مستبد” يشكل تهديدا لمصالح الولايات المتحدة إقليميا.

وفي السابق، كانت تركيا ذات يوم منارة للديمقراطية بين الدول ذات الأغلبية المسلمة، إلا أن حملة إردوغان الصارمة على الانتخابات النزيهة وحرية التعبير واستقلال القضاء صدمت الأميركيين.

ويضيف المقال أن تركيا كانت ذات يوم دعامة أمل لمجتمع مفتوح وحديث ذو أغلبية مسلمة، إلا أن المحافظة الاجتماعية التي يتبعها إردوغان وتكتيكاته الشعبوية القومية تقود البلاد نحو التعصب والاستقطاب المجتمعي.

وفي عهد إردوغان باتت تركيا تتشاجر بشكل روتيني مع حلف شمال الأطلسي، فيما كانت في الماضي منحازة استراتيجيا إلى الغرب.

وعلى عكس صداقتها الجيدة مع اللاعبين المهمين في الشرق الأوسط مثل إسرائيل، توجهت أنقرة في عهد إردوغان نحو حركات الإسلام السياسي مثل “حماس”، وأحرقت بذلك جسورا إقليمية مهمة.

ولا تتوفر لإردوغان خيارات تساعده في استيعاب إدارة بايدن. ومع تراجع شعبيته في الداخل، من غير المرجح أن يوافق على تخفيف سيطرته الاستبدادية على المجتمع التركي.

وفي الخارج، فإن إردوغان منغمس بشكل كبير مع بوتين، وإذا أعاد إردوغان منظومة “سي-400” إلى روسيا، فقد يفرض بوتين على الفور عقوبات تجارية وسياحية تستهدف الاقتصاد التركي المتداعي ويزيد من تآكل قاعدة دعم إردوغان.

وبإعلانه هذا الموقف التاريخي، بات بايدن أول رئيس للولايات المتحدة يصف مقتل 1.5 مليون أرمني على يد السلطنة العثمانية عام 1915 بأنه إبادة.

يذكر أن أكثر من عشرين دولة اعترفت رسميا بهذه الإبادة.

شاهد أيضاً

mqtda-sader79

الصدر بشأن مؤتمر عن التطبيع مع إسرائيل: انتظروا أمر التعامل مع هذه النماذج القذرة!

عروبة الإخباري – هدد زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، اليوم السبت، بالتعامل مع …

%d مدونون معجبون بهذه: