قريتي «الكرامة» / كامل النصيرات

أصحو على شمس «الكرامة»؛ قريتي التي تتغنّون بها الآن..تقريباً كلّ يوم أرى مئذنة «مسجد الشهداء» التي ما زالت شاهدةً على عدوان «إسرائيل اللقيطة» وكيف تناثر الرصاص عليها طولاً بعرض..كل يوم تراب خدودها في كل شارع..هنا كان الناس الذين رحل أغلبهم مدجّجين بالذكريات والمقاومة والسلاح والأماني الصغيرة والأحلام التي أورثوها لمن بعدهم..هنا كانت المعركة..هنا كان الانتصار.

يا وجع «الكرامة» الطافح؛ بل يا وجع الكرامتين..يا وجع المنسيّين وهم في أتمّ كرامتهم..! يا ذاك العسكريّ الذي نزف فوقها عرقاً ودماً..يا ذاك الفلسطيني الذي كان يتكحّل في فلسطين كلّ لحظم ويغمض عينيه ويرى نفسه قد عاد إلى بيته هناك..! يا كلّ « قايش» و «بسطار» كان شاهداً على نكوص الأعداء ..يا الشهداء الذين ما زالت ترفرف أرواحهم هنا ويشبّون من جديد كلما صار هناك نقص في المقاومة أو حاول النسيان أن يطوي الحكاية التي لا تُطوى..!

اليوم أنظر لوجوه الناس في قريتي»الكرامة»؛ متعبون؛ يبحثون عن بقايا حياة..انظر للشوارع؛ للأزقة؛ لماتور الجمعيّة؛ للبيوت التي أكلها «مَلَح» السنين..أنظر للوارثين أرض الانتصار وكيف «يروجون ولا يقعون»..!

صباح الخير يا قريتي..مساء الخير أيها الطيّبون الوارثون..

شاهد أيضاً

الإزدواجية الدولية…. حافز لجرائم إسرائيل… والمانع أمام إستقلال فلسطين ؟ د. فوزي علي السمهوري

لم تزل جرائم نتنياهو ومعسكره العدواني الإرهابي مستمرة دون توقف في كافة أراض الدولة الفلسطينية …

%d مدونون معجبون بهذه: