التهديد بتشديد العقوبات لن تغير الاوضاع / م. أحمد ذينات

في علم الادارة الحصيفة يطلب من الادارة الكفؤة ليس تشديد العقوبات وانما عمل انظمة و تطبيقها تنمي الولاء والانتماء للمؤسسة لدى العاملين بها و الشعور بالفخر الحقيقي لديهم بالانتماء لهذه المؤسسة.
هذه الانظمة تعمل على وضع الشخص المناسب في المكان المناسب وعلى عدالة التعامل مع جميع العاملين في المؤسسة.
هذه الانظمة تلزم المدير وجميع المسؤولين في الجهاز التنفيذي على وضع اهداف عامة مبنية على مبادئ أخلاقية و ايصال ذلك لجميع العاملين واقناعهم بان مصلحتهم الذاتية مرتبطة بتحقيق هذه الاهداف و تتحقق بتحقيقها.
اهم هدف للمؤسسة هو نيل رضا متلقي الخدمة لان نجاح المؤسسة مرتبط بتحقيق ذلك الرضا.
هذا هو النهج المجرب في جميع أنحاء العالم الناجح.
التهديد وتشديد العقاب وتغيير الوجوه لن يؤدي الى اي نتيجة. الترقيع واطفاء الحرائق بالاسلوب الذي يجري الان الذي ما ان تطفئ حريق حتى يشتعل حريق آخر لن يؤدي الا الى مزيد من بؤر الحرائق.

شاهد أيضاً

الرسالة الملكية… عنوان المئوية الثانية …. فلسطين والقدس. .. ؟ د .فوزي علي السمهوري

مقدمة أساس : لطبيعة وعمق وترابط وشكل العلاقة الأردنية الفلسطينية اهمية خاصة تتطلب أن نستعرض …

%d مدونون معجبون بهذه: