نصف سكان كوريا الشمالية يعانون من نقص التغذية.. 2020 جعل الأمور أسوأ بكثير!

عروبة الإخباري – تواجه كوريا الشمالية الكثير من الأزمات، وكان نصف سكانها يعانون بالفعل من نقص التغذية، ثمّ جعل العام 2020 كل شيء أسوأ. كذلك، فقد ضغطت العقوبات الصارمة على اقتصاد البلاد، لكن صيفاً من العواصف في قلب إنتاج الغذاء، إلى جانب تجميد كامل في التجارة مع الصين، كلها عوامل دفعت الدولة المعزولة إلى مزيد من النقص في المواد الغذائية.

كان من المقرر أنّ يكون العرض العسكري الذي أقامته كوريا الشمالية في العاشر من أكتوبر الماضي، هو أكبر استعراض للقوة تنفذه الدولة المنعزلة منذ فترة طويلة، كما أنّ ما يتذكره الناس من ذلك العرض هو أحدث الصواريخ التي جرى الكشف عنها.

ومع هذا، فإننا نلقي نظرة على النضالات الحقيقية للشعب الكوري الشمالي، والذي قدّم كيم جونغ أون اعتذاراً له خلال العرض العسكري في بيونغ يانغ، إذ قال حينها: “لقد وضع شعبنا الثقة بي، وهي ثقة بحجم السماء واتساع البحر، غير أنّني لم أستجب لها بالشكل الصحيح، وليس لديّ عذر في ذلك”.

في ذلك الخطاب، انعقدت حواجب جونغ أون وارتجف صوته، ووجّه شكراً إلى الجيش الكوري الشمالي على “تفانيه” في محاربة كورونا، كما قال: “ما زلت أفتقر للجهد والإخلاص، لذلك لا يزال مواطنونا يعانون من وطأة الحياة اليومية ومصاعبها”.

لقد كان جونغ أون على حق، فبقدرِ ما كان العام 2020 عاماً فظيعاً بالنسبة لمعظم الناس، كانت كوريا الشمالية تُكافح بالفعل في ظلّ العقوبات. وفي صيف العام الماضي، تعرّضت البلاد لفيضانات وأمطار غزيرة، وفوق كلّ ذلك، جعل فيروس كورونا البلاد تغلق حدودها وتوقف التجارة، الأمر الذي دمرّ الإقتصاد في البلد المعزول بالفعل.

شاهد أيضاً

بعد رحيل ترامب… إيفانكا وزوجها من البيت الأبيض إلى شقة بالإيجار

عروبة الإخباري – استأجر جاريد كوشنر الذي كان يشغل مستشارا للرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، …

%d مدونون معجبون بهذه: