بابا نويل في متاجر السعودية لأول مرة في تاريخ البلاد

عروبة الإخباري – بدأت مؤشرات “الانفتاح” تظهر بجلاء في الفضاءات العامة السعودية في ظل “الإصلاحات” التي أطلقها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. ومع اقتراب نهاية العام، وفي مشهد كان مستبعدا جدا قبل سنوات في هذا البلد، أصبحت المحلات التجارية تعرض ملابس بابا نويل وتبيع أشجار عيد الميلاد والزينة المرتبطة بهذه المناسبة.

في مشهد كان من الصعب حتى تخيله قبل سنوات في السعودية، المملكة المحافظة، أصبحت أشجار عيد الميلاد وأنوار الزينة بألوانها المختلفة تباع في محلات الهدايا في العاصمة السعودية الرياض.

وفي السنوات الأخيرة بدأت هذه المبيعات بالظهور تدريجيا في المملكة، في بادرة لتخفيف القيود الاجتماعية بعدما تعهد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بقيادة مملكة “معتدلة ومتحررة” من الأفكار المتشددة.

ومن المعروف في المملكة أنها تحظر ممارسة أي شعائر دينية على أراضيها غير الشعائر الإسلامية.

وبالإضافة إلى أشجار عيد الميلاد، يبيع متجر الهدايا زي بابا نويل والأضواء وغيرها وهو أمر ظل محظورا في بلاد يتبع المذهب الوهابي منذ عقود.

وقالت تونسية مقيمة في السعودية لفرانس24  “منذ ثلاث سنوات تقريبا، ومنذ سُمح للنساء بقيادة السيارة في السعودية، بدأنا نشاهد مظاهر الانفتاح في الفضاءات العامة في السعودية”.

وأضافت “أنا أسكن في المدينة، باتت المحلات اليوم تبيع أشجار وزينة أعياد الميلاد وأزياء بابا نويل… وإن كانت بعض العائلات تحتفل في السر سابقا، فإنها اليوم أصبحت تحتفل علنا ولا شيء يمنعهم”.

ويشار إلى أنه قبل نحو ثلاث سنوات كان من شبه المستحيل بيع هذه البضائع بشكل علني في السعودية، ولكن شهدت المملكة أخيرا وضع حد لدور “هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” التي كانت بمثابة شرطة دينية في البلاد.

ومن جهته، يؤكد مدير المتجر الذي يبيع زينة عيد الميلاد في الرياض الذي عرف عن نفسه فقط باسم عمر، أنه قام أيضا ببيع أزياء تنكرية في السابق بمناسبة عيد الهالوين.

وعلى مدار عقود، كان الناس يقومون بشراء المواد الخاصة بعيد الميلاد بشكل سري تقريبا، بينما كان المسيحيون من الفيليبين ولبنان وغيرها من الدول يحتفلون بعيد الميلاد خلف الأبواب المغلقة أو في المناطق التي يقيم بها الأجانب.

وأجرى ولي العهد الأمير محمد بن سلمان “إصلاحات” في السعودية سمح بموجبها بإقامة الحفلات الموسيقية، وإعادة فتح دور السينما وسمح للمرأة بقيادة السيارة في إطار مشروعه لتحديث المملكة.

إلا أن المملكة لا تزال محط انتقادات واسعة من المنظمات الحقوقية الدولية جراء أوضاع الحريات في البلاد وعلى رأسها حرية التعبير.

شاهد أيضاً

ولــي العهد العُمــاني !!!

عروبة الإخباري – كتب سلطان الحطاب     سألني أردنيون على الهواء هل لا يوجد من …

%d مدونون معجبون بهذه: