رونالدو يرد اعتبار يوفنتوس أمام برشلونة بفوز ثمين

عروبة الإخباري – قاد النجم كريستيانو رونالدو، فريقه يوفنتوس للخروج بفوز عريض على مضيفه برشلونة، (3-0)، في المباراة التي جمعتهما بملعب الكامب نو، ضمن الجولة السادسة والأخيرة من مرحلة المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

سجل أهداف يوفنتوس كل من كريستيانو رونالدو هدفين (13 و52) من ركلتي جزاء، وويستون ماكيني (20).

وبفوز البيانكونيري رفع الفريق رصيده إلى 15 نقطة ليقتنص صدارة المجموعة السابعة، بينما يتجمد رصيد برشلونة عند 15 نقطة ويتراجع للمركز الثاني.

تألق الدون

أولى الفرص في المباراة جاءت بالدقيقة 8، بعدما استلم كريستيانو الكرة على حدود منطقة الجزاء وأطلق تسديدة قوية، لكنها وصلت لأحضان الحارس تير شتيجن.

سنحت الفرصة أمام دانيلو الذي استلم تمريرة رونالدو، ليسدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء مرت بجوار المرمى.

وفي الدقيقة 11 احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء ليوفنتوس، بعد عرقلة أراخو مدافع برشلونة لرونالدو داخل المنطقة، تمكن من خلالها الدون البرتغالي من تسجيل الهدف الأول في اللقاء.

وبالدقيقة 20، أحرز ماكيني هدفًا رائعًا ليوفنتوس، بعد مجهود ممتاز من اللاعب الأمريكي الذي مرر الكرة إلى كوادرادو بالجهة اليمنى، ليمرر الأخير كرة عرضية داخل المنطقة، لينقض عليها ماكيني ويضربها بمقصية رائعة في الشباك.

وكاد ميسي أن يقلص النتيجة لبرشلونة، بعدما سدد كرة أرضية من خارج المنطقة، أبعدها بوفون حارس البيانكونيري إلى ركنية.

ومن الجهة اليسرى مرر دانيلو كرة عرضية داخل منطقة برشلونة، ارتقى لها موراتا وقابلها برأسية علت عارضة الحارس شتيجن.

محاولات ميسي

وعاد ميسي في الدقيقة 35 ليحاول تسجيل أول أهداف برشلونة، بعدما مرر الكرة إلى ألبا بجهة اليسار، ليعيدها الأخير بدوره لميسي داخل المنطقة، ويسددها ليو بتسديدة أرضية في منتصف المرمى لأيدي بوفون.

وفي الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، طالب لاعبو برشلونة باحتساب ركلة جزاء بعد عرقلة ميسي داخل المنطقة، بنفس طريقة ركلة الجزاء التي حصل عليها رونالدو في بداية الشوط، إلا أن الحكم قرر استكمال اللعب دون أي مخالفة.

في بداية الشوط الثاني، أطلق ميسي تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها بوفون على مرتين، ليواصل جيجي حرمان نجم برشلونة من أول أهداف الفريق الكتالوني.

وفي الدقيقة 49 لمست الكرة يد لينجليت داخل منطقة برشلونة، ليحتسب الحكم ركلة جزاء جديدة لليوفي بعد العودة لتقنية الفيديو، تمكن كريستيانو من تحويلها لهدف ثالث ليوفنتوس بالدقيقة 52.

وحرمت العارضة جريزمان من تسجيل الهدف الأول لبرشلونة، بعدما نفذ ميسي ركلة حرة ثابتة من جهة اليسار، لمسها جريزمان برأسية ضربت العارضة.

وللمرة الرابعة، أطلق ميسي قذيفة صاروخية من خارج منطقة الجزاء بعدما هيأ دي يونج الكرة بشكل ممتاز، ليسددها الأرجنتيني ويبعدها بوفون ببراعة عن مرماه.

ومن تمريرة ميسي إلى برايثوايت بالدقيقة 70، استلم مهاجم البارسا الكرة وسددها بقوة باتجاه المرمى، لترتطم بقدم بونوتشي وتمر بجوار القائم الأيسر لبوفون إلى ركنية.

تدخل الفار

واحتسب حكم اللقاء ركلة جزاء لبرشلونة بعد عرقلة جريزمان، قبل أن يتراجع سريعًا في قراره ويحتسب حالة تسلل على مهاجم البارسا.

وسجل بونوتشي الهدف الرابع لليوفي بالدقيقة 75، إلا أن تقنية الفيديو أنقذت البارسا بعدما أكدت بوجود حالة تسلل على مدافع يوفنتوس.

وواصل ميسي عادته، ومجددًا استلم الكرة خارج المنطقة وسدد تسديدة قوية مرت على يمين الحارس بوفون، ليستمر الحظ في معاندة ميسي.

وفي الدقيقة 89، بمجهود فردي من ريكي بويج مر وتوغل بالقرب من المنطقة ليمرر إلى جريزمان ليمرر الأخير الكرة إلى ميسي على حدود المنطقة، ويطلق ميسي تسديدة قوية تصدى لها بوفون.

 

توجه لتأجيل مباراة باريس سان جيرمان وباشاك شهير بسبب الإساءة العنصرية

ينتظر أن يتخذ الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، قرارا بتأجيل مباراة باريس سان جيرمان وضيفه باشاك شهير التركي، إلى يوم الغد، وذلك باستئنافها من حيث انتهت بعد 16 دقيقة، بعد انسحاب الفريق الضيف من المباراة التي انطلقت على ملعب حديقة الأمراء في الجولة السادسة لدوري أبطال أوروبا.

وكانت المباراة توقفت بسبب إساءات عنصرية وجهها الحكم الرابع للمدرب المساعد بيير ويبو للفريق التركي، والذي وصفه الحكم الرابع الروماني بـ (الرجل الأسود) حسب صحيفة ليكيب الفرنسية، حيث احتدم النقاش بين الطرفين وقال ويبو أن الحكم تحدث إليه بعنصرية واصفا إياه بـ (الزنجي) وكان عليه أن يخاطبه باسمه أو بوصفه كعضو في الجهاز التدريبي.

وكانت نتيجة اللقاء عند توقفه تشير إلى التعادل السلبي بين الفريقين، قبل أن يخرج لاعبو الفريقين من الملعب.

وبدأت الأحداث عندما توجه حكم اللقاء لطرد المدرب المساعد للفريق التركي بعد تلقيه إشارة من الحكم الرابع، وبالفعل قام الحكم بطرد المدرب ويبو، قبل أن يحتد النقاش، وتتوقف المباراة ليذهب الفريقان إلى غرف خلع الملابس، بعد أن طالب لاعب تشيلسي السابق وباشاك شهير الحالي ديمبا با، من لاعبي فريقه مغادرة الملعب.

كما نشر النادي التركي لافتة عبر حسابه على تويتر مكتوب عليها “لا للعنصرية”، موجها من خلالها رسالة إلى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والذي يتخذ من هذه العبارة شعارا له لمحاربة العنصرية في ملاعب كرة القدم.

وحسب صحيفة ليكيب الفرنسية، فإن أمام الفريق التركي حتى الساعة الـ 10 بالتوقيت المحلي الفرنسي لاستئناف المباراة بعد إجراء تبديل بين الحكمين الرابع وحكم الفار، حيث أبدى لاعبو باريس سان جيرمان استعدادهم لاستئناف المباراة، ولكن لم يقرر الفريق الضيف بعد الاستئناف، وحسب الصحيفة فسيعتبر باشاك شهير خاسرا في حال عدم العودة للملعب، لكن المحاولات ما زالت مستمرة لاستئناف المباراة رغم تجاوز الوقت المحدد.

إصرار تركي

وحسب الأخبار المتناقلة من الملعب، فقد رفض الفريق التركي استئناف المباراة حتى بعملية التبديل بين الحكم الرابع والفار، حيث طالب باستبعاد الحكم الرابع الروماني تماما حتى من غرفة الفال كي يعود لاستئناف المباراة.

رفض الاستئناف والتأجيل وارد

وهناك مؤشرات لتأجيل المباراة ليوم غد الأربعاء، بعد موقف فريق باشاك شهير بعدم استكمال المباراة اليوم، في ظل الأجواء التي غلفتها بسبب الإساءة العنصرية.

تعليق المباراة

وفي تطور لاحق أعلن الاتحاد الأوروبي تعليق المباراة، في انتظار مزيد من التفاصيل.

الرئيس التركي يتضامن مع ويبو

وأصدر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بيانا، أكد فيه وقوفه إلى جانب فريق باشاك شهير في قرار الانسحاب، وتضامنه التام مع المدرب المساعد بيير ويبو، تجاه الإساءة التي وجهت له، حيث شجب الواقعة ورفض العنصرية في كل نواحي الحياة.

مبابي ينضم للمطلب التركي

انضم مهاجم باريس سان جيرمان كيليان مبابي، إلى فريق باشاك شهير التركي، برفضه استكمال المباراة بوجود الحكم الرابع حتى في غرفة الفار، حيث نقلت إذاعة مونت كارلو حديث مبابي للحكم بأنه لا يمكن استئناف المباراة بوجود الحكم الرابع.

ثلاثية لايبزيج ترسل مانشستر يونايتد للدوري الأوروبي

ودع مانشستر يونايتد، دوري أبطال أوروبا من مرحلة المجموعات، بعد سقوطه أمام لايبزيج الألماني، بنتيجة 3-2، في المباراة التي احتضنها ملعب ريد بول أرينا مساء اليوم الثلاثاء، في ختام مرحلة المجموعات.

وسجل ثلاثية لايبزيج أنجلينو (2) وأمادو هايدارا (13) وجاستن كلويفرت (69)، بينما سجل هدفي اليونايتد برونو فيرنانديز (80) وبول بوجبا (83).

بتلك النتيجة، رفع لايبزيج رصيده إلى 12 نقطة في صدارة المجموعة الثامنة مؤقتًا، ويضمن التأهل لثمن النهائي، بينما تجمد رصيد اليونايتد عند 9 نقاط في المركز الثالث، ليتجه للمشاركة في الدوري الأوروبي.

وبدأ لايبزيج المباراة بقوة بافتتاح التسجيل في الدقيقة الثانية، بعدما أرسل سابيتزر بينية متقنة وصلت إلى أنجلينو في الجانب الأيسر لمنطقة الجزاء بدون رقابة، ليسدد كرة أرضية قوية سكنت شباك دي خيا.

وعاد أنجلينو للظهور من جديدة بتسديدة أرضية أخرى من الجانب الأيسر لمنطقة الجزاء، أمسك بها دي خيا.

وكاد مانشستر أن يعادل النتيجة سريعًا في الدقيقة التاسعة، وذلك من هجمة مرتدة سريعة قادها جرينوود، الذي وصل إلى حدود منطقة الجزاء، قبل أن يسدد كرة أرضية تصدى لها جولاكسي.

وأضاف لايبزيج الهدف الثاني في الدقيقة الثالثة، بعدما أرسل أنجلينو عرضية متقنة من الجانب الأيسر، وصلت إلى هايدارا الخالي من الرقابة ليسدد كرة قوية سكنت الشباك.

وكان لايبزيج قريبًا من إضافة الهدف الثالث في الدقيقة 17، بعدما أرسل أنجلينو عرضية في منطقة الجزاء لفورسبيرج الخالي أيضًا من الرقابة في منطقة الجزاء، ليسدد بغرابة كرة أرضية مرت إلى جوار القائم بقليل.

وظهر مانشستر هجوميًا مرة أخرى في الدقيقة 24، بعرضية من تيليس من ركلة ركنية، تابعها جرينوود برأسية علت العارضة.

وأبقت تقنية الفار على آمال مانشستر بونايتد، بعدما ألغت هدفًا في الدقيقة 30 للاعب أوربان بداعي التسلل.

وسدد سابيتزر كرة من على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 45، لينتهي الشوط الأول بتقدم لايبزيج بهدفين دون رد.

ومع بداية الشوط الثاني، أجرى سولسكاير التبديل الأول لمانشستر يونايتد، بنزول فان دي بيك على حساب تيليس.

وتحصل مانشستر يونايتد على مخالفة من على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 68، نفذها فيرنانديز بتسديدة مباشرة اصطدمت بالعارضة.

وأطلق كلويفرت رصاصة الرحمة على مانشستر بإضافة الهدف الثالث في الدقيقة 69، بعدما أرسل أنجلينو عرضية من الجانب الأيسر، وصلت إلى الهولندي الخالي من الرقابة وسط عدم تركيز من ماجواير، لينفرد بدي خيا ويسجل الكرة بسهولة في الشباك.

وسدد ماكتوميناي كرة من خارج منطقة الجزاء أبعدها جولاكسي إلى ركلة ركنية، وسدد بعدها جرينوود كرة أخرى من على حدود المنطقة مرت إلى جوار القائم.

ودفع سولسكاير بكل من ويليامز وبوجبا في الدقيقة 61 على حساب شاو وماتيتش.

وحاول راشفورد مباغتة جولاكسي في الدقيقة 65، بتسديدة أرضية من على حدود منطقة الجزاء، إلا أن كرته مرت إلى جوار القائم.

وسدد بعدها مباشرة فيرنانديز كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، تألق جولاكسي في إبعادها إلى ركلة ركنية.

وعاد جرينوود ليسدد كرة أرضية قوية في الدقيقة 72 من داخل منطقة الجزاء، تصدى لها جولاكسي.

وتواصلت صواريخ فيرنانديز من على حدود منطقة الجزاء، وأتت هذه المرة في الدقيقة 74، إلا أن حارس لايبزيج واصل التألق.

وفي الدقيقة 78، دفع سولسكاير بتوانزيبي على حساب ليندلوف، وبمينساه على حساب وان بيساكا.

وتحصل مانشستر يونايتد على ركلة جزاء في الدقيقة 78، بتعرض جرينوود للإعاقة من قبل كوناتي، ونفذ فيرنانديز الركلة بنجاح على يمين جولاكسي.

وأضاف اليونايتد الهدف الثاني في الدقيقة 82، بعدما ارتقى بوجبا لعرضية من ركلة ركنية، مسددًا رأسية اصطدمت بكوناتي وسكنت الشباك.

وكاد موكيلي أن يسجل الثالث لليونايتد بالخطأ في مرماه أثناء محاولته إبعاد عرضية بوجبا، إلا أن جولاكسي تصدى لها، لينتهي اللقاء بفوز لايبزيج 3-2.

 

شاهد أيضاً

الجزيرة يعادل الوحدات ويمنح الرمثا فرصة الانفراد بالصدارة

عروبة الإخباري – قدم الجزيرة هدية ثمينة لنادي الرمثا بالتعادل مع الوحدات ، ليمنح غزلان …

%d مدونون معجبون بهذه: