الأسير الأخرس يتنفس الحرية بعد إضرابه 103 أيام

عروبة الإخباري – أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الخميس، عن الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس من بلدة سيلة الظهر جنوب جنين في الضفة الغربية المحتلة.

وكان الأسير الأخرس خاض إضرابا مفتوحا عن الطعام لمدة 103 أيام رفضاً لاعتقاله الإداري.

وعلّق الأسير الأخرس إضرابه عن الطعام، في 6/11/2020، بعد اتفاق يقضي بالإفراج عنه في 26 من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، وعدم تجديد أمر اعتقاله الإداري، على أن يقضي المدة المتبقية حتى الإفراج عنه بتلقي العلاج في المستشفى.

الأسير الأخرس (49 عاما)، من بلدة سيلة الظهر في جنين، شرع بإضرابه منذ تاريخ اعتقاله في السابع والعشرين من تموز 2020، رفضاً لاعتقاله، وجرى تحويله لاحقا إلى الاعتقال الإداري لمدة أربعة شهور، وخلال هذه المدة رفضت محاكم الاحتلال الإفراج عنه رغم ما وصل إليه من وضع صحي حرج، وكذلك رغم كل الدعوات التي وجهتها مؤسسات دولية وحقوقية للإفراج الفوري عنه ووقف سياسة الاعتقال الإداري.

شاهد أيضاً

هنية: الأسرى الأربعة لدى القسام لن يروا الشمس حتى ينعم أسرانا بالحرية

عروبة الإخباري – جدّد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية التأكيد أن الأسرى الأربعة …

%d مدونون معجبون بهذه: