الرئيسية / محليات / “الأمن” يطوف المملكة لضبط مستخدمي الأسلحة والمخالفين

“الأمن” يطوف المملكة لضبط مستخدمي الأسلحة والمخالفين

عروبة الإخباري – عشرات الفعاليات الاحتجاجية والاحتفالية، شهدتها عدة مناطق في محافظات المملكة، اليومين الماضيين، بعد إعلان النتائج الأولية لانتخابات مجلس النواب التاسع عشر، خالفت جميعها القوانين وقرار الحظر الشامل، وتمثلت تلك الفاعليات بمواكب مركبات وإطلاق عيارات نارية، أثارت الرعب في قلوب الناس، إضافة إلى أحداث شغب.
لكن قوات مديرية الأمن العام، تمكنت من التعامل معها، بعد أن ألقت القبض على أعداد منهم، وأحالتهم إلى المدعي العام المختص.
وأعلنت المديرية كذلك “عن ضبط عدد من المترشحين، الذين كانوا سببًا في التجمعات والاحتفالات، إذ سيصار إلى إتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم، كما توعدت بالتعامل بحزم مع كل أشكال التجمعات، وأنها ستستخدم القوة المناسبة لفرض حظر التجول”.
ومن أبرز الفاعليات “المخالفة” للقوانين والحظر الشامل، احتفالات في مدينة معان، شهدت إطلاق عيارات نارية بكثافة، فضلًا عن تداول فيديوهات، على مواقع التواصل الاجتماعي، لأشخاص يطلقون عيارات نارية، ومركبة مموهة اللون، وطفل، لم يتجاوز الـ12 من عمره بعد، يطلق النار من سلاح اتوماتيكي.
وأكدت “الأمن العام” أنها تمكنت من ضبط تلك المركبة وعلى مطلقي الأعيرة النارية، وتحويلهم للمدعي العام، كما تم القبض على والد الطفل، الذي كان يستخدم السلاك الاتوماتيكي.
وعشية الانتخابات، التي جرت يوم الثلاثاء الماضي، شهد مقر انتخابي لمترشح تجمعات بشرية هائلة، بشكل مخالف لأوامر الدفاع، تم خلالها “نحر” إبل، استعدادا لوليمة طعام كبيرة، حيث تم استدعاء المترشح والقبض على بعض المخالفين لقرار الدفاع واتخاذ الإجراءات القانوينة اللازمة بحقهم.
ومع إعلان النتائج الأولية، للمترشحين في مدينة معان، عقب إغلاق صناديق الاقتراع وبدء عمليات الفرز، بساعات، أقدم مجهولون على إضرام النيران بمبنى الأحوال المدنية والجوازات في نفس المدينة، وفق مصادر أمنية رجحت “أن يكون سبب الحريق مرتبط بالانتخابات النيابية والنتائج الأولية”.
وفي مدينة الكرك، تم إطلاق عيارات نارية طائشة، يُرجح بأنها ابتهاجًا بإعلان فوز أحد المترشحين، ما أدى إلى إصابة طفلة في الرابعة من عمرها، دون معرفة مصدر إطلاق النار، بينا أكدت مصادر أمنية أن حالة الطفلة “حسنة”.
وألقت الأجهزة الأمنية القبض على 10 اشخاص في محافظة معان، و14 آخرين بمحافظة الكرك، شاركوا بفاعليات احتفالية بشكل مخالف للقانون والحظر الشامل.
أما في عمان، فقد شهد أول من أمس، أحداث شغب وفوضى في منطقتي شفا بدران ووادي السير، احتجاجًا على نتائج الانتخابات الأولية، عندما قام أنصار مترشحين بعمليات “تحطيم وإحراق ممتلكات عامة”، انتهت بتدخل قوات الدرك، والقبض على بعض من أنصار المترشحين.
وقرر المدعي العام توقيف ستة اشخاص من مثيري الشغب بمنطقة وادي السير 15 يوماً في احد مراكز الإصلاح والتأهيل، حيث كانت مديرية شرطة جنوب عمان، أحالت الأشخاص الستة الى المدعي العام، بعد القاء القبض عليهم اثناء اثارتهم للشغب في منطقة وادي السير.
وفي مدينة المفرق، فقد أقدم انصار مترشحين على إضرام الحريق ببلدية الحمرا، احتجاجًا على إخفاق مترشحهم، إضافة إلى أحداث شغب تدخلت قوات الأمن على إثرها، وتمكنت من تفريقهم، ناهيك عن احتفالية كبرى أقامها أنصار مترشح بعد الإعلان عن فوزه بالانتخابات، والتي شهدت أيضًا إطلاق أعيرة نارية.
وفي منطقة الهاشمية بمحافظة الزرقاء، ألقى العاملون في الامن الوقائي القبض على والد سمح لطفله بإطلاق عيارات نارية، بعد رصده من خلال فيديوهات جرى تداولها لاطلاق عيارات نارية، حيث تم ضبط السلاح المستخدم وسيتم اتخاذ الاجراءات اللازمة بحق والد الطفل.
وفي محافظة جرش، ضبطت مديرية الأمن العام “مدفع صوتي يستخدم لتفريق الطيور، تم استخدامه في احتفالية لأحد المترشحين الفائزين”، في حين انطلق بمحافظة عجلون موكب مركبات تخلله تجمعات أمام منزل مترشح، أعلنت النتائج فوزه.
وبمدينة إربد، شهدت منطقة البارحة أحداث شغب، احتجاجًا على إخفاق مترشح، بينما شهدت مدينة الرمثا اعتداء على مدرسة، تمكن “الأمن” من القبض على 21 ممن تهجموا على تلك المدرسة، وأحالتهم إلى المدعي العام والذي بدوره قرر توقيف 18 شخصًا منهم مدة أسبوع، بالإضافة إلى تجمعات بشرية انطلقت في أكثر من مكان احتفاء بنجاح مترشحين.
أما في مادبا، فقد أعلن محافظها، علي الماضي، بأنه تم إحالة احد الفائزين بمقعد مجلس النواب و12 مواطناً الى المدعي العام بسبب خرق أوامر قانون الدفاع.
وأضاف أمس، أنه تم التواصل مع النواب في المحافظة وابلاغهم بعدم السماح بإقامة مظاهر الاحتفالات او التجمعات وعدم فتح المقرات لاستقبال المهنئين.
وأكد الماضي، انه تم وضع محطات أمنية بالقرب من مقرات النواب لمنع فتحها ومنع المواطنين من الوصول للمقرات لتقديم التهاني، موضحا انه تم نشر قوات امنية في كافة مناطق المحافظة لضمان عدم خرق أوامر الدفاع حفاظاً على سلامة المواطنين من وباء كورونا.
كما ألقى العاملون في إدارة البحث الجنائي القبض على ثلاثة اشخاص ظهروا خلال فيديوهات وهم يقومون باطلاق عيارات نارية في محافظة البلقاء، إثر تحقيقاتهم بمقاطع فيديو جرى تداولها، حيث تمكنوا من تحديد هوية ثلاثة اشخاص قاموا باطلاق عيارات نارية في مقاطع الفيديو، وجرت مداهمتهم وإلقاء القبض عليهم وبوشر التحقيق معهم.
إلى ذلك، قرر مدير الامن العام اللواء الركن حسين الحواتمة، حبس طاقم إحدى دوريات النجدة مدة ستة اشهر بعد أن ظهروا في مقطع فيديو وهم يخرجون أجسادهم خارج سيارة الدورية، وذلك بحسب بيان صادر عن مديرية الامن العام.
ومن بين الأحداث، ألقت الأجهزة الأمنية القبض على احد الأشخاص في قرى النعيمات، اساء وهدد رجال الامن، من خلال فيديو نشره على وسائل التواصل الاجتماعي.

شاهد أيضاً

تهنئة وتبريك لـ “ريما” ابنة صديقي باجس دودين

أخي الدكتور باجس الف مبروك لنجاح “ريمـا” المُميز، وهي ثمرة لجهدك الموصول في تمكينها من …

%d مدونون معجبون بهذه: