الرئيسية / صورة وخبر / وفاة المناضلة إسعاف البرونو

وفاة المناضلة إسعاف البرونو

عروبة الإخباري – كتبت سمية أبو عطايا

إيماناً وتسليماً بقضاء الله تعالى وقدره وبمزيد من الحزن تلقيت خبر وفاة المناضلة والقامة الوطنية عضو الهيئة الإدارية للاتحاد النسائي بغزة ‘إسعاف البورنو وهي التي عملت كمتطوعة في مؤسسات العمل الأهلي بقطاع غزة،على مدار عقود من الزمن.

لقد تركت برحيلها حزنا كبيرا لكل من عرفها       .

أقدم أحر التعازي والمواساة بهذا المصاب الجلل .. تغمدها الله بواسع رحمته وأسكنها فسيح جناته وألهم أهلها وذويها جميل الصبر.

 

المناضلة إسعاف البورنو

ولدت المناضلة إسعاف عبد الرؤوف البورنو بمدينة غزة في 25 أيلول/ سبتمبر عام 1941م، والتحقت بمعهد التربية التابع لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ودرست الرياضيات، وفور عودتها إلى غزة عام 1959م عملت معلمة للرياضيات لطالبات المرحلة الاعدادية في مدارس وكالة الغوث، وفي عام 1973م عينت ناظرة مدرسة في مدارس الوكالة في مناطق عدة في قطاع غزة بالشجاعية، والدرج، والشاطئ، حتى أُحيلت للتقاعد عام 1995م لبلوغها السن القانونية.

وامتد نشاط المرحومة إسعاف البورنو إلى ميادين شتى في العمل الأهلي والوطني، فكانت عضواً في الهيئة الإدارية لجمعية الهلال الأحمر لقطاع غزة خلال الفترة (1975 – 2002م)، وعملت مؤازرة للقائد الوطني الكبير الدكتور حيدر عبد الشافي، وعلى إثر واقعة إحراق جمعية الهلال الأحمر عام 1980 م، ووسط أنواء هذه الحالة السيئة الجارفة.

كانت إسعاف البورنو ضمن الوفد الذي أرسله الدكتور حيدر عبد الشافي، والمكون من الصيدلي محمد زين الدين، وليلى قليبو؛ ليجوب كل مدن الأرض المحتلة في الضفة الغربية والقدس، والاتصال بالمؤسسات، والجمعيات، والبلديات الحكومية والأهلية؛ لتقديم عرض دقيق لما حدث، وتوجيه أنظارهم نحو حقيقة الموقف، وجمع التبرعات، وتَطَلَّب هذا العمل مجهوداً جباراً ومتواصلاً، حيث أسهب الوفد في شرح الدور التي تقوم به جمعية الهلال الأحمر بالحجة القوية، والدعوة إلى التضامن بين القوى الفلسطينية على اختلاف توجهاتها، وإزالة الأحقاد الحزبية من النفوس، وجمع الكلمة التي تتحطم على صخرتها كل دسائس المؤامرات التي يدبرها المحتل الإسرائيلي؛ لتمزيق الجبهة الفلسطينية الداخلية على أساس (فرق تسد).

كما شاركت المرحومة إسعاف البورنو مع يسرى البربري، وليلى قليبو في النهوض بجمعية الاتحاد النسائي الفلسطيني، وعملت منذ عام 2009م أمينة صندوق للجمعية، حتى رحيلها، وساهمت بشكل ملموس مع بعض الشخصيات الوازنة في مدينة غزة من أمثال: الدكتور حيدر عبد الشافي بتأسيس (جمعية صندوق خليل عويضة للطلاب المتفوقين) التي تأسست بعد وفاة المربي الوطني الكبير خليل عويضة، مدير التعليم في وكالة الغوث بقطاع غزة، طبقاً لوصيته بأن تُنفق تركته المالية على اثنين من الطلاب المتفوقين في الثانوية العامة في كل عام؛ لإتمام تعليمهم الجامعي في مختلف التخصصات، كهبة منه لتشجيع التفوق العلمي الجامعي في قطاع غزة، وكان مقرها المؤقت في جمعية الهلال الأحمر لقطاع غزة في مدينة غزة.

شاهد أيضاً

وفاة مدير الأمن العام الاسبق نصوح محي الدين

عروبة الإخباري – توفي فجر اليوم السبت، مدير الامن العام الاسبق الفريق نصوح محي الدين. …

%d مدونون معجبون بهذه: