بيروت.. صدامات بين محتجين وقوات الأمن قبل جلسة البرلمان لمنح الثقة للحكومة

عروبة الإخباري –وسط إجراءات أمنية مشددة توافد مئات اللبنانيون لقضاء ليلتهم بمحيط المجلس النيابي (البرلمان) في بيروت، تمهيداً للمشاركة في تظاهرات، الثلاثاء 11 فبراير/شباط 2020، ضد الحكومة الجديدة تحت شعار «لا ثقة»، فيما تستعد القوات الأمنية، فجر الثلاثاء 11 فبراير/شباط 2020، بالتعاون مع الجيش لمنع وصول المحتجين إلى الساحة، فقد وصلت مجموعات من الشمال والبقاع والشوف للمبيت في ساحة الشهداء استعداداً لتحركات الرافضة لإعطاء الثقة للحكومة.

إجراءات استثنائية:

أعلن الجيش اللبناني اتخاذه إجراءات أمنية استثنائية في محيط المجلس والطرقات المؤدّية إليه، قبيل انعقاد الجلسة المخصّصة لمناقشة البيان الوزاري ومنح حكومة حسان دياب الثقة يومي الثلاثاء والأربعاء، وفق إعلام محلي، كما دعا الجيش المواطنين إلى «التجاوب مع التدابير المتخذة وعدم قطع الطرقات إنفاذاً للقانون والنظام العام، وحفاظاً على الأمن والاستقرار».

 في 21 يناير/كانون الثاني 2020، أعلن دياب تشكيل حكومته عقب لقائه مع الرئيس ميشال عون بعد مخاض استمر لشهور.‎

وتخلف هذه الحكومة حكومة سعد الحريري، التي استقالت في 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تحت وطأة احتجاجات شعبية مستمرة منذ السابع عشر من ذلك الشهر.

فيما يطالب المحتجون بحكومة اختصاصيين مستقلين قادرة على معالجة الوضعين السياسي والاقتصادي، في بلد يعاني أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية بين 1975 و1990. كما يطالبون بانتخابات برلمانية مبكرة، واستقلال القضاء، ورحيل ومحاسبة بقية مكونات الطبقة الحاكمة، التي يتهمونها بالفساد والافتقار للكفاءة.

شاهد أيضاً

بايدن: لا أرى مبالغة في الرد الإسرائيلي على هجمات “حماس”

عروبة الإخباري – جدد الرئيس الأمريكي جو بايدن، دعمه لممارسات “إسرائيل” تجاه الفلسطينيين، قائلا إنه …

%d مدونون معجبون بهذه: