الرئيسية / عربي ودولي / “فايننشال تايمز”: 2019 عام الصفقات والجواسيس

“فايننشال تايمز”: 2019 عام الصفقات والجواسيس

عروبة الإخباري – منذ عام تقريبا، رزحت أسواق الأسهم العالمية تحت وطأة عمليات بيع واسعة النطاق، لدواعي المخاوف من الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي “بريكست”، وبعد مرور 12 شهرًا، لم يتم حل أي منهما بشكل إيجابي.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة فايننشال تايمز البريطانية فقد انخفض النمو الاقتصادي الصيني منذ ذلك الحين إلى أدنى مستوى له منذ 30 عامًا. وانحدرت الثقة التجارية الألمانية إلى هوة عميقة. لكن على الرغم من كل هذا، كان هناك بعض الهتاف والكثير من العمل في عالم الأعمال في عام 2019.

واشتكى مستثمرو السوق العام لسنوات من تجويف أسواق الأسهم في سلسلة من عمليات الاندماج والاستحواذ على الأسهم الخاصة والشركات الناشئة. واستمر هذا الاتجاه في عام 2019.

واستغرق الأمر عدة أشهر من التأخير لشركة أرامكو السعودية لإدراج وتحقيق قيمته 2 تريليون دولار سعى إليه الأمير محمد بن سلمان. اضطرت شركة النفط المملوكة للدولة للتخلي عن إدراجها في سوق أجنبية والتمسك بالرياض، حيث أقرضت المستثمرين المحليين بكثافة. تراجعت العديد من المؤسسات الدولية عن مجموعة من اهتمامات التقييم والحوكمة.

وكان طرح شركة “وي ويرك” العقارية للاكتتاب العام أكبر اختبار حتى الآن لسوفت بنك الداعم الرئيسي لها بقيمة 100 مليار دولار والذي تعد المملكة العربية السعودية أكبر مستثمر فيه. وذكرت مصادر أن “وي ويرك” كانت مجموعة عقارات مقيمة بأعلى من قيمتها الحقيقية، وكان نموذجها التجاري المتمثل في استئجار عقود طويلة الأجل، وتثبيتها وتغييرها على المدى القصير معيبًا. لكن لم يتنبأ الكثير منهم بأن الاكتتاب العام نفسه سيفشل. ولم يكن للمستثمرين أي مصلحة في الشراء بتقييم SoftBank بقيمة 47 مليار دولار، لكن لم يستثمر مصرفيو الاستثمار فائدة كافية عند 20 مليار دولار أو أقل. في النهاية، لم يكن الاكتتاب ممكناً، وغادر مؤسس الشركة آدم نيومان الشركة. خفضت SoftBank التقييم إلى 5 مليارات دولار.

وازدهر أداء بعض الشركات في قطاع التكنولوجيا هذا العام؛ حيث أضافت شركة آبل 400 مليار دولار في القيمة السوقية على الرغم من عدم وجود نشاط ملحوظ في إصدارات الأجهزة. وأصبحت شركة مايكروسوفت لفترة وجيزة الشركة العامة الأكثر قيمة في العالم والآتن لديها ما يقرب من 1.2 تريليون دولار في قيمة الآسهم.

وبالنسبة لأوروبا، استطاعت المانيا أن تطلق نجم صاعد وهي المجموعة التكنولوجية Wirecard .ولكن تعرضت الشركة لظروف صعبة حيث داهمت الشرطة السنغافورية مكاتبها بعد أن وردت أنباء أنها قناة لتدفقات نقدية مشكوكة المصدر.

في قضية تجسس أخرى للشركات، عين بنك كريدي سويس محققين خاصين لمتابعة إقبال خان رئيس قسم الخدمات المصرفية الخاصة. وانتهى هذا الخلاف بمواجهة عامة في وسط زيورخ واستدعيت الشرطة. وتصدرت أخبار المصرف عناوين الصحف التي قدمت تفاصيل عن انتشار حالة من عدم الثقة بين المديرين التنفيذيين والموظفين المتناحرين وأساليب المراقبة المتشددة. وقد يشكك مصرف كريدي سويس في بعض التفاصيل، لكنه كان عاجزًا عن تفادي فضيحة تظهر التورط في قضية غسيل الأموال.

وفي مكان آخر في القطاع المصرفي، استمرت الفجوة عبر الأطلسي التي حددت الكثير من العقد الماضي؛ حيث أعلن دويتشه بنك الألماني عن المزيد من التخفيضات في الوظائف، وتجاهل نويل كوين رئيس بنك HSBC المؤقت، الطبيعة الثابتة لوظيفته عندما بدأ عملية إعادة هيكلة شاملة. وفي الولايات المتحدة، سجلت بنك جيه بي مورجان تشيس وبنك أوف أمريكا، المزيد من الأرباح القياسية مع استمرار الاقتصاد الأمريكي في الارتفاع.

ووجدت صناعة السيارات العالمية نفسها في أزمة حقيقية هذا العام ولا زالت، كما تباطأ النمو الصيني، وارتفعت تكلفة الاستثمار في السيارات الكهربائية.

وكانت ثورة النفط الصخري عاملاً هائلاً في الاقتصاد الأمريكي على مدار العقد الماضي؛ حيث جلبت طفرة في إنتاج النفط والغاز. لكن التخمة تسببت في مشاكل كبيرة لمنتجي النفط الصخري هذا العام، وفي شهر ديسمبر أعلنت شيفرون عن شطب 10 مليارات دولار للأصول في أبالاشيا.

وتسببت الحروب التجارية في زيادة أعداد المنخرطين فيها؛ حيث أطلقت شركتي ديزني وأبل خدمات الفيديو على الإنترنت رغبة في جذب عملاء “نتفليكس”. ومن خلال كتالوجها الخلفي الواسع وملكية سلسلة حرب النجوم، كان إطلاق ديزني لمنصة الفيديو أكثر إثارة للإعجاب ومع ذلك، عانت Netflix من فقدان عدد من العملاء أقل مما كان يخشى.

شاهد أيضاً

الرئيس الفرنسي يتوجه إلى لبنان الخميس للقاء جميع الفاعلين السياسيين

عروبة الإخباري – يتوجه الرئيس إيمانويل ماكرون، غدا الخميس، إلى لبنان، للقاء الفرقاء السياسيين في …

%d مدونون معجبون بهذه: