الرئيسية / منوعات / وزيرات الكويت.. أقوى من الرجال

وزيرات الكويت.. أقوى من الرجال

على اختلاف وجهات النظر والمواقف، لا يمكن ان ينسى الشارع الكويتي، المعروف بوعيه وثقافته السياسية واهتمامه، طريقة اعلان وزيرة الاشغال والاسكان السابقة جنان بوشهري استقالتها من على منصة الاستجواب، مشيرة، على حد قولها، الى أن الفساد الذي وصل حتى قاعة «عبدالله السالم» في البرلمان، لتتخذ لها مساحة ضمن سلسلة من المواقف النسائية المحفورة في الذاكرة الكويتية للوزيرات بتاريخ البلاد.

 بغض النظر عن مؤيدي بوشهري، الذين وصفوا خطبتها على المنصة بالبطولية، او اولئك الذين رأوا انها لانقاذ موقفها من طرح الثقة، فان استقالتها ستبقى راسخة في التاريخ السياسي للمرأة الكويتية.

 هذا الموقف الاخير للمرأة الوزيرة لم يكن وليد اللحظة، فالتاريخ السياسي النسائي، وبرغم ان عمره بالكاد يصل الى 14 عاما، يزخر بمواقف قوية للمرأة، سجلتها، في مواجهتها مع نواب، ظنوا انها فريسة سهلة بحكم قلة خبرتها السياسية، حتى واجهوا العكس.

 معصومة قوية

 فبداية مع د. معصومة المبارك، الوزيرة الاولى في تاريخ الكويت، سجلت موقفا قويا باستقالتها إثر حريق بمستشفى الجهراء، رغم توجيه استجواب لها في يوم الاستقالة نفسه، الا انها واجهت بشراسة النواب الذين تربصوا لها مذ لحظة ادائها القسم، حيث انها على حد وصفها في تصريح سابق لـ القبس، واجهت جلسة قسم عاصفة وتوالت مواجهاتها مع النواب في موقف يفسر وكأنها مستهدفة فقط لكونها امرأة.

 الصبيح ثبتت

في موقف قوي آخر للوزيرات، كانت اولى مواجهات وزيرة التربية والتعليم العالي الاسبق، نورية الصبيح، تحت قبة البرلمان لدى أدائها القسم، حيث برهنت عن ثبات موقفها في مواجهة معارضي ادائها القسم دون حجاب، حيث كسبت اولى جولات المواجهة ولم تكن ازدواجية بمعاييرها ولم ترضخ للنواب الاسلاميين الذين طالبوا بارتدائها الحجاب.

وتوالت بعدها المواقف القوية للصبيح، التي سجلتها لتنتهي بكونها اول وزيرة تصعد منصة الاستجواب وتواجه طرح الثقة وتتجاوزه بثبات وقوة، في موقف اشبه بكونها كسبت ثقة الشعب عبر البرلمان، ويحسب لها انها اول وزيرة واجهت دكاكين الشهادات الوهمية.

 الحمود واجهت

ولم تكن فترة وزيرة التربية والتعليم العالي الاسبق د. موضي الحمود خالية من المواجهات، حيث تلقت في فترة توليها الوزارة اكثر من 220 سؤالا برلمانيا، وكانت بمواجهة دائمة مع النواب، تخللتها تهديدات بالاستجوابات، حيث وصفت في تصريح سابق لها لـ القبس عن تجربتها الوزارية بالقول انها لم تكن تواجه النواب فقط، بل حتى منتمي الوزارتين ممن ساءهم ان ترأسهم امرأة، او ممثلي التيارات المختلفة وابرزها الاسلامي الذين كان لهم حضور في القطاع التعليمي.

ولا يمكن المرور على فترة تولي الحمود حقيبة التعليم العالي من دون ذكر انها سجلت موقفا بطوليا في محاربتها الشهادات الوهمية، والغائها الاعتراف بجامعات ركيكة ووهمية في عدد من الدول

. بورسلي صلبة

 ولم تنج وزير التجارة والصناعة الاسبق د. اماني بورسلي من المواجهات النيابية، فعلى الرغم من انها لم تواجه استجوابا فعليا، فانها واجهت تهديدا باستجواب من النائب السابق مسلم البراك، وكذلك صعوبات متعلقة بقانون هيئة سوق المال واجهتها بصلابة.

 دشتي.. راسخة

 د. رولا دشتي، وزيرة التخطيط وشؤون مجلس الامة الاسبق، بدورها كانت لها مواقف ثابتة في مواجهاتها مع النواب، بلغت حد صعودها المنصة للرد على استجوابين، لتكون اول وزيرة تواجه استجوابين، كان احدهما استجوابا من النائبة صفاء الهاشم، انتهيا بطلب طرح الثقة بها.

 الرشيدي والاستجواب

 اما وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل الاسبق ذكرى الرشيدي، فقد واجهت استجوابا بدورها رغم انها كانت اول «محلل» للحكومة امرأة، انتهى باستقالتها قبل جلسة الاستجواب.

الصبيح والاستجوابات

وزيرة الشؤون الاجتماعية وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية السابقة هند الصبيح، كانت الاكثر مواجهة مع النواب، حيث صعدت المنصة 4 مرات اثناء فترة توليها المنصب، كانت اشبه بمعارك شخصية معها، على اثر قراراتها الحازمة والصارمة في فترة توليها المنصب، واثبتت الصبيح جدارتها في هذه المعارك لتحوز ثقة البرلمان عبر تجاوزها طلب طرح الثقة الذي وجه لها في الاستجواب الرابع.

العقيل والأسئلة

واخيرا مع وزيرة المالية وزيرة الشؤون الاقتصادية بالوكالة مريم العقيل، التي ظلت تواجه اسئلة برلمانية ومواجهات قوية مع النواب في الحكومة السابقة، الا انها تجاوزتها بثبات كان ابرزها ابان جلسة مناقشة ملف التوظيف التي ردت خلالها العقيل على منتقديها بشفافية، وها هي عادت مجددا في الحكومة لتواصل عملها بكفاءة.

 ولا تبدو مسيرة المرأة الوزارية معبدة او سهلة، حيث ان التشكيل الوزاري للحكومة الاولى لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد، قابلته مواجهات مبكرة جدا لاحد الوجوه النسائية، فما إن أدت وزيرة الشؤون الاجتماعية د. غدير اسيري القسم حتى بدأ النواب بتهديدهم بالاستجوابات للخالد، معتبرين انها «فتيل ازمة» على اثر اراء سياسية سابقة لها عبرت عنها بتغريدات.

شاهد أيضاً

في تونس.. إقامة حفل زفاف بمقبرة و النيابة تحقق

عروبة الإخباري – قررت النيابة العامة في تونس، مساء الأحد، فتح تحقيق قضائي، في حادثة …

%d مدونون معجبون بهذه: