الرئيسية / فلسطين / “أمن حماس” يعتدي على وقفة ضد الغلاء وإنهاء الانقسام ودعوة أمهات للتظاهر أمام معتقلات حماس -فيديو

“أمن حماس” يعتدي على وقفة ضد الغلاء وإنهاء الانقسام ودعوة أمهات للتظاهر أمام معتقلات حماس -فيديو

عروبة الإخباري – دعت امهات المختطفين في سجون “حماس” بقطاع غزة، مساء الخميس، نساء غزة للخروج والتظاهر امام معتقلات الظلم والدفاع عن ابنائهن والمطالبة بالإفراج عنهم.

كما دعون نساء غزة للخروج الجمعة، في مسيرات تجوب القطاع وخاصة في منطقة “الترنس” بعد صلاة الجمعة، للمطالبة بوقف سياسة الاذلال والقمع وللإفراج عن ابنائنا.. “وهم ليسوا عملاء ولا خونة.. هم خرجوا من اجل لقمة العيش.. اذا هان الامر عليكم يا رجال غزة سنخرج نحن النساء”.

واعتدت أجهزة أمن “حماس”، مساء أمس الخميس، على عشرات الشبان المطالبين بوقف الغلاء على الأسعار وإنهاء الانقسام في قطاع غزة، كما اعتقلت العشرات منهم.

وأفاد شهود عيان لـ”وفا”، بأن أجهزة أمن “حماس” في غزة، اعتدت بالضرب المبرح على الشبان المشاركين في الوقفة الاحتجاجية على غلاء الأسعار في غزة، والمطالبة بإنهاء الانقسام، وأطلقت الرصاص بشكل عشوائي لتفرقة الشبان وأصيب أحدهم.

وأضافوا أن أجهزة حماس اعتقلت عشرات الشبان خصوصا في محيط منطقة “الترانس” بمعسكر جباليا شمال القطاع، واعتدت عليهم وعلى آخرين وبينهم فتيات، لدى اقترابهم من المنطقة.

وعرف من المعتدى عليهم، الطفل يحيى البحيصي، حيث أصيب بكسر في يده، ويوسف جمال البحيصي بالضرب بالهراوات على رأسه، حيث نقل لمستشفى شهداء الأقصى ووصفت جروحه بالمتوسطة، وعبد الله إبراهيم شعبان البحيصي (19 عاما)، الذي دخل في حالة خطيرة إلى مستشفى شهداء الأقصى إثر ضربه على رأسه بالهراوات، وجميعهم من دير البلح.

وأكدوا أن عناصر حماس ملثمين ومسلحين بأسلحة رشاشة وعصي، وحولوا منطقة شمال غزة وتحديدا جباليا إلى منطقة عسكرية عبر نصب حواجز وتفتيش المركبات والمواطنين، ومنعهم من الوصول إلى مكان الاحتجاج الجماهيري، لرفع الأسعار وإنهاء الضرائب المفروضة على السلع الأساسية سيما الدقيق والخبز والمواد الغذائية.

وأشاروا إلى اعتلاء قناصة حماس أسطح عدد من منازل المواطنين في معسكر جباليا، لرصد حركة تنقل المواطنين والمركبات.

ونشرت أجهزة حماس عشرات الحواجز العسكرية في مختلف المدن والمخيمات في القطاع، وتقوم بعرقلة تنقل المركبات، وتجري عمليات تفتيش استفزازية للمواطنين.

وكان نشطاء وحراك شبابي دعوا إلى فعالية احتجاجية على الغلاء الفاحش في أسعار المواد الغذائية، إضافة إلى دعوات لإنهاء الانقسام، واعتقلت منذ أيام عددا منهم وزجتهم في سجونها بغزة. وبالرغم من إجراءات حماس التعسفية إلا أن المئات تمكنوا من الوصول إلى منطقة الترانس من شبان ونساء.

فتح: قمع حماس للمتظاهرين السلميين في غزة انتهاك للقيم الوطنية

أدانت حركة فتح قمع أجهزة حماس للمواطنين المسالمين، وجاء في تعقيب للمتحدث باسم الحركة عاطف ابو سيف: إن التعرض للمتظاهرين بهذه الطريقة البشعة وقمعهم بأقسى درجات العنف والاعتداء على الصحفيين واختطاف عشرات المواطنين يشكل انتهاكا فاضحا لكل القوانين والأعراف وخروجا صارخا عن القيم الوطنية.

وأضاف: “إن شعبنا العظيم الذي يسطر كل ثانية ملحمة من ملاحم الصمود والبطولة اذ يصبو لحياة كريمة ويسطر لحظة اخرى من لحظات نضاله الاجتماعي لم يستحق هذه المعاملة القاسية وغير الانسانية”.

الديمقراطية: لا يمكن مقابلة التظاهرات السلمية في غزة بالقمع والاعتقال

قالت الجبهة الديمقراطية إنه لا يمكن أن تقابل التظاهرات السلمية المطالبة بحق المواطنين في العيش الكريم ووقف الضرائب والغلاء، بالقمع والاعتقال والملاحقة من الأجهزة في قطاع غزة.

جبهة النضال الشعبي تدين قمع التظاهرات الشبابية في قطاع غزة

أعربت جبهة النضال الشعبي في قطاع غزة عن رفضها وإدانتها لقمع أمن حماس التظاهرات الشبابية المطلبية للشباب الفلسطيني والتي انطلقت للتعبير عن غضب الشباب للواقع البائس الذي يغمر قطاع غزة وتحديدا البطالة المتوحشة وحالة الغلاء الفاحش والجباية التي تنهش أجساد الفقراء والبؤساء في قطاع غزة.

وأكدت، في بيان لها، اليوم الخميس، أن محاولة حركة حماس تجير حالة الغضب الشعبي تجاه حكمها بالدعوة لمسيرات ضد الاحتلال باتت مفضوحة ولا تتساوق بالمطلق مع حالة القمع لأي حراك شعبي مطلبي يتسم بالسلمية ويرفع شعارات حياتية تمس الكل الوطني الفلسطيني.

كما طالبت الجبهة بإطلاق سراح المعتقلين من الشباب الفلسطيني وناشدت كافة القوى السياسية والمنظمات الحقوقية بالسعي الجاد لاطلاق سراحهم من سجون حماس في غزة.

الغول: ما جرى من اعتداء يفاقم الأزمة الداخلية في القطاع

قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية كايد الغول إن ما يجري في غزة من اعتداء على وقفة رفض الغلاء، من شأنه أن يفاقم الأزمة الداخلية في قطاع غزة، ويضعف الصمود في مواجهات المخططات المُعادية.

وأضاف الغول في تصريحات صحفية: “ندعو الأجهزة للتوقف عن القمع فورا لكل من خرج ليعبر عن رأيه رفضا للغلاء، ويجب الاستماع إلى رأي الناس والعمل على حل قضاياهم بأسرع وقت ممكن”.

وشدد على أنه لا يمكن دعوة الناس غدا للحدود، وفي نفس الوقت يجري قمع الأصوات التي تنادي برفض الغلاء.

وتابع: “رسالتنا للشباب عدم الاعتداء على الممتلكات العامة، وتوحدوا من أجل أن تفرضوا حقكم في التعبير عن آرائكم في إطار نضال مطلبي ديمقراطي عادل”.

“المبادرة”: أي انتهاك للحق في التجمع مرفوض

قال مسؤول حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية في قطاع غزة عائد ياغي إن أي انتهاك للحق في التجمع والتظاهر مرفوض.

واضاف أن الاعتداء من قبل أجهزة حماس في غزة على المتظاهرين اليوم الخميس، والذين خرجوا احتجاجا على تدهور الأوضاع الاقتصادية وفرض الضرائب، ومطالبين بحياة كريمة، هو عمل مستنكر ومرفوض بغض النظر عن أي مبررات واهية، كما أنه يأتي في سياق التعدي على الحريات العامة التي كفلها القانون.

جبهة التحرير الفلسطينية تدين قمع أجهزة حماس لمسيرات غزة

عبر الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف، عن إدانته واستنكاره لقمع أجهزة حماس مسيرات غزة المطالبة بحياة كريمة، ورفضه فرض ضرائب جديدة تثقل على أبناء شعبنا، ومحاولة كم الأفواه وفرض نظام بوليسي قمعي يحاول ثني شعبنا وتخويفه عن حرية الرأي والتظاهر السلمي الذي كفله القانون.

وأكد أن المدخل لحل هذا الوضع الشاذ هو استعادة الوحدة الوطنية، وتنفيذ الاتفاقات الموقعة وقطع الطريق على مراهنة الاحتلال لتكريس الانقسام وصولا لفصل قطاع غزة، تمهيدا لتمرير ما تسمى “صفقة القرن” الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

الجبهة العربية الفلسطينية: الاعتداءات على الحراك الشعبي مرفوضة ومدانة

قالت الجبهة العربية الفلسطينية إن اعتداءات أجهزة حماس على الحراك الشعبي في قطاع غزة، هي اعتداءات مرفوضة ومدانة، وهي انتهاك لحق المواطنين في التعبير عن رأيهم فيما يخص أحوال حياتهم.

ودعت الجبهة في تصريح صحفي، إلى نبذ سياسة العصا والقمع في مواجهة احتجاجات الشارع، والاستماع لصوت الجماهير التي كانت دوما وستظل الذخر الحقيقي في مواجهة الاحتلال ومؤامراته، وعدم التعامل مع ما يحدث بنظرية المؤامرة أو الاصطفاف، فأوضاع الناس الصعبة تدفعهم لإعلاء الصوت والتعبير عن رأيهم في ظل الأزمات الخانقة التي يعيشونها.

وتساءلت الجبهة: “ما النموذج الذي نكرسه في طرق التعامل مع شعبنا الذي لم يبخل يوما بدمائه وارواحه في مواجهة الاحتلال، ولا زال يرسم ملحمة البطولة والبسالة في وجه اعتى آلة عسكرية في المنطقة، ويشكل الدرع الحقيقي لحماية وأمان مقاومته”، داعية إلى الإفراج الفوري عن المعتقلين على خلفية هذا الحراك”.

وأكدت الجبهة ضرورة تحكيم العقل والمنطق والإدراك، وأن الطريق الأقصر لحل كل إشكاليات شعبنا تبدأ بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، وتوجيه البوصلة نحو مواجهة الاحتلال الذي يصاعد يوميا من مخططاته ومؤامراته ضد حقوق شعبنا الثابتة والمشروعة.

حزب الشعب يدين قمع الاحتجاجات الشعبية في محافظات غزة

دان حزب الشعب الفلسطيني، قمع الاجهزة الامنية الخاصة بسلطة الامر الواقع في قطاع غزة، للتجمعات الجماهيرية التي احتشدت اليوم الخميس، في مخيم جباليا بمحافظة شمال غزة، ومخيم دير البلح بمحافظة الوسطى، وبمحافظة رفح للتعبير عن سخطها لرفع الأسعار ورفع الضرائب وتردي الاوضاع عامة.

واعتبر الحزب، هذا القمع تعديا صارخا على حرية الرأي والتعبير الرافض للأوضاع الصعبة والبائسة التي يعانيها قطاع غزة بفعل الانقسام وتداعياته.

وشدد الحزب في بيان صحفي “على رفض هذه الأساليب داعيا إلى ضمان حق الجماهير في التعبير عن مواقفها، والدفاع عن كرامتها وحقها بالعيش الكريم، مضيفا ان ما وصل اليه الوضع في قطاع غزة لم يسبق له مثيل من حيث واقع البؤس والاحباط والظلم الذي يعيشه غالبية ابناء شعبنا في قطاع غزة، ولا يجوز فوق كل ذلك ان تواجه مطالب المواطنين المحقة بالقمع لمجرد تحركهم لإعلاء الصوت ضد هذا الواقع المزري”.

مركز حقوقي يدين اعتداءات أجهزة حماس في غزة على مسيرات سلمية

أدان المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان بشدة فض أجهزة أمن حماس بالقوة مسيرات سلمية نظمت في عدة مناطق في قطاع غزة، بدعوة من “الحراك الشبابي” للمطالبة بتحسين الأوضاع الحياتية، والاعتداء على المشاركين فيها بالضرب والاعتقال.

وطالب المركز، في بيان له، اليوم الخميس، بالتحقيق الجدي في هذه الاعتداءات وتقديم مقترفيها للعدالة. وأكد المركز أن حرية الرأي والتعبير والتجمع السلمي حقوق مكفولة بالقانون الأساسي الفلسطيني لا تتجزأ ولا يجوز مصادرتها تحت أية ذريعة، ان من يطالب الاحتلال باحترام حرية الراي والتعبير والحق في التظاهر السلمي من الواجب علية احترامها أولا.

وأكد المركز أن الحق في حرية الراي والتعبير والتجمع السلمي حقوق مكفولة بموجب القانون الأساسي الفلسطيني ووفق المعايير الدولية لحقوق الانسان. وشدد على أن الحق في التجمع السلمي لا يحتاج إلا لإشعار كتابي للمحافظ أو مدير الشرطة بذلك وفق المادة (3) من قانون الاجتماعات العامة لسنة 1998، كما أن مخالفة هذا الشرط لا تكفي وحدها لفض التظاهرة أو اعتقال منظميها، الا إذا تخلل التظاهرة نفسها اعمال شغب.

كما طالب الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة التي من شأنها وقف تلك الانتهاكات واحترام الحريات العامة للمواطنين المكفولة دستورياً ووفق المعايير الدولية لحقوق الإنسان.

شبكة المنظمات الاهلية تدين قمع الاحتجاجات الشعبية في القطاع

ودان رئيس شبكة المنظمات الاهلية امجد الشوا، قمع الاحتجاجات الشعبية في القطاع.

وقال الشوا في بيان اليوم الخميس: “غريب حالنا بدلا من احتضان هؤلاء الشباب يتم قمعهم وانتهاك ابسط حقوقهم في التعبير والتجمع السلمي … كل الادانة لما حدث اليوم من اعتداء على تظاهرات جباليا ودير البلح وما سبقه من اعتقالات واستدعاءات”.

وطالب الشوا بالإفراج الفوري عن المحتجزين واعادة الاعتبار لهم ولمن تعرض للاعتداء ووضع ضمانات لعدم تكرار ما حدث من اعتداء على الحق الاصيل في التعبير والتظاهر السلمي. متسائلا كيف لنا ان نتحدث عن توفير مقومات الصمود؟.

المستشار سويدان يستنكر قمع اجهزة “حماس” للمطالبين بأبسط حقوقهم الإنسانية

كما دان مستشار الرئيس لشؤون الشباب مأمون سويدان واستنكر بشدة ما تقوم به أجهزة أمن حماس في غزة بحق شباب الوطن الباحثين عن حياة كريمة، والمطالبين بأبسط حقوقهم الإنسانية، في ظل شعورهم بالإحباط واليأس وضياع مستقبلهم وتدهور أحوالهم المعيشية على نحو غير مسبوق.

وقال سويدان في تصريح له مساء اليوم الخميس، إن هؤلاء الشباب الذين يتم التعامل معهم بقسوة غير مبررة، وقمعهم بالقوة بشكل غير مقبول أخلاقيا ووطنيا، لهم عماد الوطن وطاقته المتجددة عبر تاريخ كفاحنا التحرري الوطني، وهم أمل شعبنا ومحل رهانه في النهوض والرقي ونيل الحرية وتحقيق الاستقلال”.

واضاف “إن شبابنا أحوج ما يكونوا إلى من يزرع الأمل في نفوسهم، ويشجعهم على المبادرة والتعبير بحرية عن ذاتهم بالطرق السلمية التي كفلها القانون، والعمل على تفجير طاقاتهم في البناء والإبداع”.

واردف “إن مخاطر قمع الشباب الفلسطيني وإسكات صوتهم بالقوة، أكبر بمليون مرة من هواجس الهوس حال منحهم حرية الرأي والتعبير والمبادرة”.

“الأورومتوسطي” يدين قمع التظاهرات في غزة ويدعو للكف عن سياسة حظر التجمعات السلمية

وندّد المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، باعتداء اجهزة حماس في قطاع غزة على حق المواطنين في التجمع السلمي، وحرية الرأي والتعبير، واعتقال واستدعاء عشرات منهم في مناطق مختلفة من القطاع على خلفية الدعوة للتظاهر ضد الفقر والأوضاع الاقتصادية الصعبة.

وقال المرصد الحقوقي الدولي في بيان له اليوم الخميس، “إنّ فريقه الميداني -الذي تواجد في مكان الحدث- رصد تجمّع نحو 600 متظاهر في منطقة “الترنس” بمخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين شمالي قطاع غزة استجابة لدعوات أُطلقت على الإنترنت للاحتجاج على الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشونها.

وأوضح الأورومتوسطي أنّ مكان التظاهرة شهد تواجدًا أمنيًا مكثفًا حتى قبل تجمّع المشاركين في تمام الساعة الرابعة مساءً، حيث بدأت العناصر الأمنية بإطلاق تحذيرات للمشاركين بضرورة مغادرة المكان بشكل فوري قبل أن تظهر عناصر ملثمة تلبس اللباس المدني وتحمل الهراوات وتباشر بقمع المتظاهرين وتفريقهم واعتقال عدد منهم.

وأضاف، أنّه وبالتزامن مع قمع العناصر الأمنية للتظاهرة، وصل متظاهرون موالون لحركة حماس لمكان التظاهرة وأطلقوا شعارات ضد الرئيس الفلسطيني محمود عباس دون أن تتعرض لهم قوات الأمن، فيما أطلق من تبقى من المتظاهرين شعارات تؤكد على سلمية تجمّعهم.

وفي السياق، بيّن الأورومتوسطي أنّ فريقه وثّق خلال اليومين الماضيين احتجاز جهاز الأمن الداخلي، وجهاز المباحث العامة 10 أشخاص على الأقل بشكل تعسفي، فضلاً عن استدعاء آخرين على خلفية الدعوة للمشاركة في التظاهرة.

وليد العوض: لقد طفح الكيل من سلطة الاستبداد في قطاع غزة

قال عضو المكتب السياسي لحزب الشعب وليد العوص، إنه من أجل المطالبة بلقمة العيش والاعتراض على الضرائب وكل أشكال الاستبداد في قطاع غزة من قبل سلطة الأمر الواقع، الناس تقول طفح الكيل.

جاءت أقوال العوض هذه، في لقاء مع تلفزيون فلسطين مساء اليوم الخميس، تعقيبا على قمع أمن حماس لمسيرات سلمية مطالبة بتوفير حياة كريمة للمواطنين في قطاع غزة، حيث اختطف عشرات المشاركين وأصابت عددا كبيرا منهم.

وأضاف: لا يجوز أن تقمع الناس بهذا الشكل ولا يجوز أن يطلق النار على الناس واختطاف عشرات المحتجين، من حق الناس أن تعبر عن رفضها واحتجاجها لتعيش حياة كريمة، مشيرا إلى أن قطاع غزة تجاوزت فيه البطالة 80%، والمجتمع يتدهور، وسلطة الأمر الواقع تتفرج، مؤكدا أن هذا الحراك مستمر، وأن حكم حماس لغزة حكم غير قانوني.

وتابع: غزة لم تتحدث اليوم فقط ولم تصمت في مواجهة الاجراءات الظالمة في حقها، كل التحية للشباب في جباليا ورفح، وهذا حراك سلمي ديمقراطي، ومن يحكم قطاع غزة عليه ان يوفر احتياجات الناس، ولا يمكن للناس ان تبقى اسيرة لهذا الواقع.

واختتم العوض حديثه بالقول: من الواضح أن جبايات حماس التي سيطرت على قطاع غزة تذهب لسطلة تحكم غزة بقوة السلاح، وما يتم جمعه من جبايات لا يذهب لبناء مدارس أو بناء مستشفيات، إنما يذهب لسلطة الامر الواقع، والذي يريد أن يواجه الاحتلال ويواجه صفقة القرن، لا يحارب الناس بقوتهم ويطلق النار عليهم.

شاهد أيضاً

الاتحاد الأوروبي: قمع حماس المتظاهرين في غزة بعنف غير مقبول ويجب أن يتوقف

عروبة الإخباري – أعربت بعثات دول الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله عن قلقها البالغ …

%d مدونون معجبون بهذه: