الرئيسية / عربي ودولي / ارتفاع عدد قتلى أمواج المد في إندونيسيا وتوقعات بمقتل الآلاف

ارتفاع عدد قتلى أمواج المد في إندونيسيا وتوقعات بمقتل الآلاف

عروبة الإخباري – لقي ما لا يقل عن 400 شخص حتفهم وجرفت الأمواج العاتية كثيرين منهم أثناء وجودهم على الشاطئ، بعد وقوع زلزال قوي أعقبته أمواج مد عاتية (تسونامي) في جزيرة سولاويسي.

كان المئات تجمعوا لحضور مهرجان على شاطئ مدينة بالو الجمعة عندما اجتاحت أمواج وصل ارتفاعها إلى ستة أمتار المدينة وقت الغروب لتجرف الكثيرين وتدمر كل ما في مسارها بعد الزلزال الذي بلغت قوته 7.5 درجة.

وقال سوتوبو بورو نوجروهو المتحدث باسم الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث للصحفيين في جاكرتا “عندما أطلقنا الإنذار من أمواج المد العاتية (تسونامي) بالأمس كان الناس ما زالوا يمارسون أنشطتهم على الشواطئ ولم يفروا على الفور وأصبحوا ضحايا”.

وأضاف “لم تكن أمواجا فقط إذ أنها جرفت السيارات والأشجار والمنازل واجتاحت كل شيء على الأرض”. وقال نوجروهو إن أمواج المد وصلت سرعتها إلى 800 كيلومتر في الساعة قبل أن تصل إلى الشاطئ.

وذكر أن بعض الأشخاص تسلقوا الأشجار بارتفاع ستة أمتار للفرار من أمواج المد ونجوا.

وأوضحت لقطات صورها هواة وعرضتها محطات تلفزيون محلية المياه وهي تسحق المنازل بطول الشريط الساحلي لبالو وتبعثر حاويات الشحن وتغمر مسجدا في المدينة.

وجرى إجلاء نحو 16700 شخص إلى 24 مركزا في بالو.

وأظهرت صور جرى التقاطها من الجو ونشرتها الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث كثيرا من المباني والمتاجر والجسور المدمرة ومسجدا تحيط به المياه.

قوة زلزال مهولة

وذكرت الوكالة الإندونيسية المعنية بتقييم وتطبيق التكنولوجيا في بيان أن الطاقة التي نجمت عن زلزال الجمعة كانت تزيد بنحو 200 مرة عن قوة القنبلة النووية التي أُسقطت على هيروشيما في الحرب العالمية الثانية.

ووصف نوجروهو الدمار بأنه “شامل” بعد انهيار آلاف المنازل والمستشفيات والمراكز التجارية والفنادق ومراكز التسوق. وجرفت المياه أحد الجسور بينما انقطع الطريق الرئيسي المؤدي إلى بالو بسبب انهيار أرضي.

وقال إن السلطات عثرت أيضا على جثث وسط انقاض المباني المنهارة، مضيفا أن 540 شخصا أصيبوا إلى جانب فقد 29 شخصا.

وأوضحت صور بثها التلفزيون عشرات الجرحى يتلقون العلاج في خيام طبية مؤقتة.

وأظهرت الصور التي نشرتها السلطات الجثث متراصة في الشارع اليوم السبت.

وأشار نوجروهو إن عدد القتلى والمصابين وحجم الأضرار ربما يكون أكثر على امتداد الساحل على بعد 300 كيلومتر شمالي بالو في منطقة دونجالا الأقرب لمركز الزلزال.

وأضاف أن الاتصالات “منقطعة تماما ولا معلومات” من دونجالا. ويعيش أكثر من 600 ألف شخص في بالو ودونجالا.

وأكد الصليب الأحمر في بيان “لدينا الآن اتصال محدود بشأن الدمار الذي حل بمدينة بالو لكننا لم نسمع شيئا عن دونجالا وهذا أمر مقلق للغاية. يعيش هناك ما يزيد على 300 ألف شخص” مشيرا إلى أن موظفيه ومتطوعين في طريقهم الآن إلى المناطق المنكوبة.

شاهد أيضاً

صدامات واعتقالات خلال احتجاجات “السترات الصفراء” في باريس

عروبة الإخباري – أطلقت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع واعتقلت المئات في باريس السبت بينما …

%d مدونون معجبون بهذه: