الرئيسية / ثقافة / البيت الأدبي للثقافة والفنون ينظم لقاءه الشهري العام في مدينة الزرقاء

البيت الأدبي للثقافة والفنون ينظم لقاءه الشهري العام في مدينة الزرقاء

عروبة الإخباري – بحضور وتصوير فريق من قناة (BBC) نظم البيت الأدبي للثقافة والفنون في مدينة الزرقاء لقاءه الشهري العام رقم ١٦٥ وذلك مساء يوم الخميس الموافق ٢٠١٨/٨/٢ بوجود عدد كبير من المبدعين والمثقفين والمهتمين من عدة محافظات في المملكة، وقد اشتمل اللقاء على مجموعة منوعة من الفقرات التي امتازت بقوتها لاسيما في الجانب الشعري.
استهل اللقاء بافتتاح مؤسس ومدير البيت الأدبي للثقافة والفنون الأديب أحمد أبو حليوة للمعرض الفردي الأول “آفاق ملونة” للفنانة التشكيلية عرين حمود، والذي اشتمل على مجموعة من اللوحات الفنية التي كانت الطبيعة الجميلة السمة الأبرز فيها، والفنانة الشابة من مواليد العاصمة عمّان عام ١٩٩٨، وتدرس (هندسة عمارة) في كلية وادي السير الجامعية، وقد حصلت على درعين من مهرجان جرش، وكذلك المركز الأول على مستوى المملكة أربع مرات في مسابقات للفن التشكيلي، كما أقامت عدة معارض جماعية في كلّ من: عمّان والزرقاء والسلط وإربد وجرش، وحصلت على العديد من شهادت الشكر والتقدير، كان آخرها من البيت الأدبي للثقافة والفنون.
واشتمل اللقاء على فقرة ضيف اللقاء الذي كان الشاعر والقاص عمار الجنيدي، وهو من مواليد محافظة عجلون عام ١٩٦٧ وقد نال شهادة البكالوريوس من جامعة الصداقة الروسية، وهو عضو رابطة الكتّاب الأردنيين واتّحاد الأدباء والكتّاب العرب واتّحاد كتّاب آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية وحركة شعراء العالم للسلام وملتقى شعراء الأردن، وكذلك مؤسس الهيئة الثقافية (جماعة رايات الإبداعية) ورئيسها لأكثر من دورة، ونائب رئيس جمعية إرادة وحكاية للتربية الخاصة، وقد بدأ مسيرته الشعرية عام ١٩٩٥ بديوانه الأول (وهج الانتظار الأخير) ومشواره القصصي عام ١٩٩٦ بجموعته القصصية القصيرة جداً (الموناليزا تلبس الحجاب)، ويحمل رصيده تسعة كتب منشورة في مجال الشعر والقصة، وقد عمل محرراً ثقافياً في مجلة الشراع ومجلة وسام للأطفال، ونشر العديد من كتاباته ومقالاته في كلّ من صحيفة الرأي الأردنية والقدس العربي والعديد من المواقع الإخبارية، كما عمل محرراً لمجلة عجلون الوطنية ومستشاراً لهيئة التحرير في وكالة إنجاز الإخبارية ومستشاراً ثقافياً في جامعة عجلون الوطنية، وقد شارك في العديد من الأمسيات الأدبية والمهرجانات والمؤتمرات الثقافية، وحصل على الكثير من الجوائز وشهادات التقدير والدروع المحلية والعربية، وقد نالت فقرته الكثير من الإعجاب بما قدّمه عن بعض سيرته، كما ألقى مجموعة من نصوصه القصيرة الشعرية والقصصية التي نالت إعجابهم وثناءهم عليها، لتختتم فقرة ضيف اللقاء بتسلمه شهادة شكر وتقدير.
الفقرة الأدبية اشتملت على عدة مجالات، ففي مجال الشعر شارك كلّ من: أحمد أبو قبع وأحمد الدقس وإسلام علقم وجميل الدوايمة وحسن جمال وخالد السبتي وقصي إدريس ومحمد زاده وياسر الأقرع، وأما في مجال القصة فأحياها كلّ من: رامي الجنيدي ولادياس سرور ومصعب بنات، وفي مجال النصوص الأدبية كلّ من: أحمد أبو حليوة وحلا السويدات ورياض الجولاني ونوّار ناصر، ليكون الإلقاء من نصيب الطفلة زهر ناصر والطفل محمد ناصر.
أما الفقرة المسرحية فقد تصدّى لها كلّ من: عز الدين أبو حويلة ومحمد الكركي ومحمد وليد، في حين أحيا الفقرة الموسيقية والغنائية كلّ من: طه المغربي وناصر ناصر، وكذلك محمد وليد الذي غنى من تأليفه (راب عربي) تناول فيه العديد من القضايا الاجتماعية المعبّرة.
يذكر أن اللقاء اشتمل على فقرة التفاعل الاجتماعي وكذلك على مداخلات واستفسارات وتعليقات نقدية للحضور، كما تضمّن عدداً من الكلمات لكلّ من الأستاذ عبد المجيد أبو نجم، بالإضافة إلى الآراء الانطباعية لفريق القناة الفضائية (BBC Arabic) وهم: إسلام موسى ومحمد الخطيب ومحمد العبادي، ليختتم اللقاء بأخذ العديد من الصور التذكارية لعدد من المشاركين والحضور.

شاهد أيضاً

حوارية عن أهمية تكريس ثقافة التطوع وتحقيق الريادة

نظم مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي في الزرقاء مساء أمس جلسة حوارية عن أهمية …

%d مدونون معجبون بهذه: