الرئيسية / فلسطين / المتطرفون يواصلون اقتحام الاقصى

المتطرفون يواصلون اقتحام الاقصى

عروبة الإخباري – اقتحم ثلاثة اعضاء كنسيت المسجد الاقصى صباح اليوم، بعدما تم رفع الحظر عن زيارات الحرم الشريف وتنفيذا لقرار رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بالسماح لوزرائه واعضاء كنيست باقتحام الأقصى.
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد قرر رفع الحظر عن زيارات أعضاء الكنيست الى المسجد الأقصى، ليتيح بذلك لأول مرة منذ تشرين الأول/ أوكتوبر 2015، صعود حتى أعضاء الكنيست المتطرفين من اليمين الى الحرم الشريف وسط حماية مشددة من الشرطة الاسرائيلية.
وأوضح شهود عيان أن ثلاثة من أعضاء الكنيست بمجموعة واحدة اقتحموا المسجد الأقصى عبر باب المغاربة، وهم : يهودا غليك، وشولي معلم، وعمير أوهانا، وسط تواجد مكثف لقوات الاحتلال الخاصة والضباط وأفراد من الشرطة، الذين انتشروا في ساحات الأقصى، في حين رافقتهم مجموعة من القوات خلال جولتهم في المسجد، وعقب خروج أعضاء الكنيست من الأقصى عبر باب السلسلة أنشدوا ما يسمى “النشيد الوطني الإٍسرائيلي” “هتيكفا”.
وحذر الشيخ عمر الكسواني مدير المسجد الأقصى المبارك من تداعيات قرار رئيس وزراء الاحتلال واقتحام المسجد الأقصى من قبل وزراء الاحتلال وأعضاء الكنيست والمتطرفين، وقال لوكالة معا:” ان الاحتلال يحاول اشعال حرب دينية في المسجد الأقصى ومدينة القدس، وقرار الحكومة غير مسؤول يستفز مشاعر المسلمين كافة .”
وخلال اقتحام أعضاء الكنيست الثلاثة المسجد الأقصى برفقة مجموعة من المتطرفين من جماعات الهيكل المزعوم، أجبرت قوات الاحتلال حراس الأقصى عدم الاقتراب منهم، كما احتجزت هويات المصلين الوافدين الى الأقصى قبل السماح لهم بالدخول.
يشار أن وزير الزراعة والتنمية الريفية أوري أرئيل وعضو الكنيست شارين هيشكل اقتحما يوم أمس المسجد الأقصى، وتأتي هذه الاقتحامات بعد عدة أيام من قرار نتنياهو نتنياهو القاضي بالسماح لأعضاء الكنيست باقتحام المسجد الأقصى مرة واحدة كل ثلاثة أشهر، وذلك بتوصيات من وزير “الأمن الداخلي” جلعاد
أردان، ومفوض الشرطة العام روني الشيخ، وقائد الشرطة في القدس يورام هاليفي.
وكثفت جماعات الهيكل المزعوم خلال الأيام الماضية دعواتها لاقتحام المسجد الأقصى خلال الأسبوع الجاري لإحياء الذكرى الأولى لمقتل عنصرين من شرطة الاحتلال في المسجد الأقصى المبارك.
ووضعت الكنيست وثيقة تفصيلية بالتعليمات التي يتوجب على اعضاء الكنيست الذين يسعون لزيارة الحرم القدسي الامتثال لها، من بينها “يجب على كل عضو كنيست يرغب في زيارة المسجد الاقصى ابلاغ مسؤول امن البرلمان قبل 24 ساعة من الزيارة، ليصار الى ابلاغ مفوض شرطة الاحتلال روني الشيش لتقييم محدد للحالة .
في حين أن أعضاء الكنيست اليهود سيدخلون الاقصى عبر باب المغاربة (بمحاذاة حائط البراق) ويخضعون للقواعد التي تنطبق على الزوار غير المسلمين”، بينما أعضاء الكنيست العرب سيدخلون عبر باب الاسباط.
كما تم فرض العديد من القيود على وسائل الإعلام، فلن يكون من الممكن إجراء مقابلات مع وسائل الإعلام خلال الزيارة، ولن يسمح لهم بالدخول أو المشاركة في الاجتماعات أو المناقشات في مكاتب الأوقاف في الحرم القدسي الشريف.
بالإضافة إلى ذلك، لن يتمكن أعضاء الكنيست من اصطحاب شخصيات مهمة من إسرائيل أو خارجها بدون تنسيق وموافقة منفصلة.

شاهد أيضاً

“أبو مازن” يجري اتصالات لوقف التصعيد

عروبة الإخباري – قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، رئيس هيئة الشؤون المدنية الوزير حسين …

%d مدونون معجبون بهذه: