الرئيسية / رياضة / كوريا تحرج بطل العالم بخروجه من المونديال

كوريا تحرج بطل العالم بخروجه من المونديال

عروبة الإخباري – ودع المنتخب الألماني، حامل لقب كأس العالم في مفاجأة مدوية بعد الخسارة أمام كوريا الجنوبية بهدفين دون رد، في المباراة التي جمعتهما على ملعب “كازان” ضمن منافسات الجولة الختامية بدور المجموعات بمونديال روسيا.

سجل هدفي المنتخب الكوري كيم يونج جون (92)، وسون هيونج مين (96) ليتأكد تأهل السويد في الصدارة والمكسيك كوصيف عن المجموعة السادسة.

واستحوذ المنتخب الألماني على الكرة بشكل تام خلال الربع الساعة الأول ولكن دون تهديد يذكر على مرمى الحارس الكوري.

وكاد المنتخب الكوري أن يخطف الأسبقية في الدقيقة 19 بعدما أفلت مانويل نوير، حارس ألمانيا، الكرة من بين يده عقب تسديدة يونغج جونج، قبل أن يتدارك قائد المانشافت خطئه ويبعد قبل وصول سون هيونج مين.

وأضاع سون فرصة أخرى للتسجيل في الدقيقة 25، بعدما تهيأت الكرة له داخل منطقة الجزاء، عقي ارتباك دفاعي واضح إلا أنه سددها بعيدًا عن المرمى.

وكان ماتس هوميلز، مدافع ألمانيا قريبًا من التسجيل في الدقيقة 39، بعد مجهود فردي رائع، إلا أن هيون اوه جو، حارس كوريا الجنوبية نجح في التصدي لتسديدته القريبة.

وتألق الحاري الكوري بعدم أنقذ مرماه من هدف محقق في الدقيقة 48، بعدما أبعد رأسية ليون جوريتسكا من على خط المرمى.

وأضاع تيمو فيرنر فرصة خطيرة للتسجيل بعدما سدد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء إلا أنها علت المرمى في الدقيقة 50.

وسدد فيرنر كرة قوية من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 64 إلا أنها مرت بجوار القائم الأيمن، وذلك قبل أن يوقف الحارس هيون اوه، رأسية البديل ماريو جوميز في الدقيقة 68.

وكاد سون أن يخطف هدف قاتل لكوريا الجنوبية في الدقيقة 79، إلا أن تسديدته مرت بسلام بجوار القائم الأيمن للحارس نوير.

وأطق رويس تسديدة خادعة في الدقيقة 83، إلا أنها انحرفت لتخرج بعيدة عن المرمى الكوري قليلاً.

وواصل هوميلز مسلسل إضاعة الفرص بعدما فشل وضع الكرة في المرمى برأسه في الدقيقة 87 رغم أنه كان غير مراقب.

وسجل كيم يونج جون، هدف قاتل لكوريا في الدقيقة 92 بعدما استغل كرة عائدة من الدفاع الألماني ألغاه الحكم في البداية بحجة التسلل إلا أن تقنية الفيديو أقرت بصحة الهدف.

وأضاف سون الهدف الثاني في الدقيقة 96 بعد قطع الكرة من مانويل نوير المتقدم في أحدى هجمات المانشافت، ليسددها نجم توتنهام في المرمى الخالي.

شكرا كوريا.. المكسيك تتأهل رغم ثلاثية السويد
حقق المنتخب السويدي الفوز بثلاثة أهداف نظيفة على حساب المكسيك لكن صعدا سويا إلى الدور الثاني بعد خسارة درامية لألمانيا أمام كوريا الجنوبية بهدفين للاشيء.

وبذلك تصدر المنتخب السويدي رغم التساوي في النقاط مع المكسيك لكن فارق الأهداف كان لصالح السويد.

انطلقت المباراة سريعة في أحداثها بين منتخبي المكسيك والسويد فرغم تصدر المكسيك قبل انطلاق المباراة برصيد 6 نقاط إلا أن احتمالية إقصائهم كانت قائمة.

لكن البداية كانت سويدية من أجل تسجل هدف مبكر عكس المنتخب المكسيكي الذي يحتاج لنقطة واحدة من أجل التأهل متصدرا.

وكانت المجموعة شائكة في حسابتها قبل نهاية المباراتين في ظل وجود أمل للأربعة فرق من أجل التأهل للدور الثاني.

بدأ اللقاء ببطاقة صفراء سريعة لخيسوس جاريادو لاعب منتخب المكسيك في الثانية 15 بعد تدخل قوي مع أولا تويفونين مهاجم السويد.

وفي الدقيقة الثالثة نفذ سباستيان لارسون كرة عرضية داخل منطقة جزاء المكسيك سددها أندرياس جرانكفيست برأسية رائعة لكن نجح جييرمو أوتشوا في إنقاذ الموقف.

ورغم سيطرة نسبية للمنتخب المكسيكي على الكرة إلا أن السويد كانت أخطر في الربع ساعة الأولى.

ففي الدقيقة 7 نفذ إميل فورسبرج ضربة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء وسددها على المرمى مباشرة لكن يقظة أوتشوا حارس مرمى المكسيك أنقذ الكرة بعيدا من على خط المرمى.

وبعدها بخمس دقائق كاد المنتخب السويدي أن يفتتح التسجيل في المباراة بعد عرضية رائعة من لودفيج أجوستيسن داخل منطقة الجزاء سددها ماركوس بيرج مقصية لكن مرت بجوار القائم الأيمن.

وفي الدقيقة 17 حاول كارلوس فيلا أن يرد على الهجوم السويدي بتسديدة قوية من حدود منطقة الجزاء لكن مرت بجوار القائم الأيمن.

مرت نصف ساعة من المباراة بسيطرة مكسيكية على الكرة لكن السويد كانت الأخطر والأقرب للهدف الأول.

واعترض لاعبو السويد في الدقيقة 30 على قرار حكم اللقاء بعدم احتسابه لركلة جزاء لصالح منتخبهم ولكن بعد اللجوء لتقنية الفيديو أصر على قراره رغم لمس الكرة ليد خافيير هيرنانديز لكن رأى بيتانا نيسترو حكم اللقاء أن اللمسة غير متعمدة.

وبعدها بدقيقة نفذ المنتخب السويدي ركلة ركنية حولها بيرج بتسديدة رائعة داخل المرمى لكن أنقذها أتشوا ببراعة.

وفي الدقيقة 36 أطلق هيرفينج لوزانو تسديدة قوية من على حدود منطقة جزاء السويد لكن أنقذها الدفاع قبل أن تصل للمرمى.

وبعد دقيقتين ظل المنتخب المكسيكي متماسكا لفك الضغط السويدي وسدد لوزانو الكرة مرة أخرى لكن فوق العارضة.

سيطر المنتخب المكسيكي على الكرة في أخر عشر دقائق من المباراة وحد من خطورة السويد وتوالت الهجمات المكسيكية لكن انتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف.

انطلق الشوط الثاني بنفس أسلوب الأول سيطرة للمكسيك على الكرة دون خطورة وهجمات أخطر للمنتخب السويدي.

وفي الدقيقة 50 نجح لودفيج أجوستينسن في فك الاشتباك بهدف أول في شباك أوتشوا والمنتخب المكسيكي، إذ نجح أجوستينسن في استخلاص الكرة داخل منطقة الجزاء وسددها قوية يفشل أوتشوا في التصدي لها.

فقد المنتخب المكسيكي السيطرة على المباراة بعد تلقي الهدف إذ أصبح مهددا بالخروج حال تحقيق ألمانيا الفوز على كوريا ولو بهدف نظيف.

تعرض لارسون للإصابة في الدقيقة 56 ليجري منتخب السويد التبديل الأول بنزول جوستاف سفينسون بدلا منه.

وفي الدقيقة 60 زاد حكم اللقاء من أوجاع المنتخب المكسيكي باحتساب ركلة جزاء بعد عرقلة من هيكتور مورينو لماركوس بيرج.

نفذ أندرياس جرانكفيست بنجاح ركلة الجزاء في الدقيقة 63 على يمين أوتشوا حارس المكسيك ليضيف الهدف الثاني للمنتخب السويدي.

بعد الهدف الثاني هاجم المنتخب المكسيكي بكل خطوطه بحثا عن هدف للتأهل في حالة فوز ألمانيا بهدف نظيف بسبب الاحتكام لفارق الأهداف إذا تساوى الثلاثة فرق في النقاط.

وقام المنتخب السويدي بإجراء تبديل ثاني دفاعيا في الدقيقة 68 بخروج ماركوس بيرج ونزول إيزاك تيلين.

سيطر المتنخب المكسيكي على الكرة بحثا عن الهدف الأول بينما انكمش لاعبو السويد واعتمدوا على الهجمات المرتدة لكن دون أي خطورة حقيقية على المرمى السويدي.

وفي الدقيقة 74 قتل المنتخب السويدي اللقاء بهدف ثالث أحرزه المدافع المكسيكي إيدسون الفاريز ليتأزم موقف المكسيك وتأكد خروجها في حالة فوز ألمانيا.

أصبح تركيز الجماهير المكسيكية داخل الملعب مع مباراة ألمانيا وكوريا الجنوبية عن طريق متابعة المباراة عبر الهاتف إذ أصبح الأمل الأخير هو عدم فوز المانشافت فقط من أجل ضمان التأهل.

تراجع المنتخب السويدي بعد الهدف الثالث إذ ضمن تأهله بذلك الفوز بينما حاول المنتخب المكسيكي مرارا وتكرارا لكن دون فائدة.

وفي الدقيقة 91 انفجر ملعب اللقاء بفرحة مكسيكية بعدما سجل منتخب كوريا الجنوبية هدفا في شباك ألمانيا.

انتهى اللقاء بفوز السويد بثلاثة أهداف نظيفة لكن تأهل منتخب المكسيك رفقة السويد بعد خسارة ألمانيا بصورة درامية بهدفين مقابل لا شيء.

البرازيل تتخطى صربيا وتتأهل إلى ثمن النهائي
تصدر المنتخب البرازيلي لكرة القدم المجموعة الخامسة ضمن كأس العالم في روسيا، بفوزه المريح على صربيا 2-صفر الأربعاء على ملعب سبارتاك في موسكو في الجولة الثالثة الاخيرة.

وضمن المنتخب البرازيلي بهدفي باولينيو (36) وتياغو سيلفا (68) الصدارة، ليلاقي الاثنين المقبل في ثمن النهائي المنتخب المكسيكي الذي حل ثانيا في المجموعة السادسة رغم خسارته أمام السويد صفر-3 في الجولة الثالثة، الا انه أفاد من خسارة حامل اللقب ألمانيا أمام كوريا الجنوبية صفر-2 وخروجه من الدور الأول.

ورافقت البرازيل عن المجموعة الخامسة، سويسرا التي تعادلت مع كوستاريكا 2-2، وهي ستلاقي السويد متصدرة السادسة الثلاثاء المقبل.

أما صربيا التي فازت على كوستاريكا (1-صفر) وخسرت أمام سويسرا (1-2)، فودعت البطولة من الدور الأول في مشاركتها الثالثة تواليا (غابت عن مونديال البرازيل 2014).

وبدأ مدرب المنتخب البرازيلي تيتي المباراة بالتشكيلة نفسها التي خاضت مباراة الجولة الثانية ضد كوستاريكا. الا ان السيليساو الباحث عن تعزيز رقمه القياسي في المونديال وإحراز اللقب للمرة السادسة في تاريخه والأول منذ 2002، بدا أفضل فنيا من الجولتين السابقتين (تعادل في الجولة الأولى مع سويسرا 1-1 وفاز على كوستاريكا 2-صفر بهدفين في الوقت بدل الضائع).

وكما مباراتي الجولتين السابقتين، كان فيليبي كوتينيو محور المنتخب البرازيلي، وصنع التمريرة الحاسمة التي سجل منها باويلينيو الهدف الأول. كما شهدت المباراة عودة المهاجم نيمار الذي يشارك في المونديال بعد غياب ثلاثة أشهر اثر تعرضه لكسر في مشط القدم اليمنى، لتقديم لمحات فنية واظهار قدرته على التحرك برشاقة أكبر، والقيام بمراوغات بين المدافعين.

وضغط المنتخب البرازيلي على المرمى الصربي من البداية باحثا عن تسجيل هدف للاطمئنان، وتفادي أي عثرة قد تؤدي به الى مصير مشابه لنظيره الألماني.

وغابت المحاولات الجدية عن مرمى الحارس الصربي فلاديمير ستويكوفيتش حتى الدقيقة 25، عندما سدد نيمار كرة من مسافة قريبة بقدمه اليسرى بعد اختراق من غابريال جيزوس، الا ان الحارس الصربي تصدى لها.

وكان جيزوس مهاجم مانشستر سيتي الانكليزي قريبا من افتتاح التسجيل، عندما تقدم سريعا نحو المرمى، وراوغ ميلوش فيليكوفيتش، وسدد ليواجه بتصد من نيكولا ميلونكيفيتش (29).

وكسر البرازيليون التعادل في الدقيقة 36، بعدما رفع كوتينيو الكرة عالية خلف المدافعين الصرب الى زميله في برشلونة الاسباني باولينيو المتقدم سريعا فلعبها ساقطة “لوب” لحظة خروج ستويكوفيتش لملاقاته واسكنها المرمى الخالي.

وفي الشوط الثاني، كثف الصرب من ضغطهم لاسيما عبر الثلاثي دوسان تاديش وآدم لياييتش وألكسندر ميتروفيتش الذي أتيحت له فرصة سهلة في الدقيقة 63، بعدما وصلت الكرة مرتدة من الحارس البرازيلي أليسون، الا ان رأسيته الضعيفة نسبيا، اصطدمت بتياغو سيلفا وعادت خفيفة لحارس مرماه.

وبعد دقيقتين، تصدى أليسون لكرة رأسية قوية من ميتروفيتش.

ومع زيادة الصرب لضغطهم سعيا لمعادلة النتيجة، ضمن تياغو سيلفا الفوز لمنتخب بلاده برأسية اثر ركلة ركنية (68).

وفي الجزء الأخير من الشوط، سعى نيمار بكثافة الى تسجيل هدفه الثاني في المونديال بعد الاول في مرمى كوستاريكا، وبالغ أحيانا في المراوغة والاحتفاظ بالكرة ومحاولة التوغل بين المدافعين.

وكانت أخطر فرصة لأغلى لاعب في العالم في الدقيقة 86، عندما ارتدت الكرة من الدفاع الصربي ووصلت اليه وهو وحيد في مواجهة ستويكوفيتش. وحاول نجم باريس سان جرمان “اسقاط” الكرة خلف حارس المرمى، الا ان الأخير صدها بيمناه.

شاهد أيضاً

fedrr55

فيدرر يخسر جائزة أفضل رياضي سويسري

عروبة الإخباري – خسر روجر فيدرر، فرصة الفوز بجائزة أفضل رياضي سويسري لعام 2018، بعدما …

%d مدونون معجبون بهذه: