مسؤول فلسطيني يؤكد شهر نوفمبر 2016 موعد إنهاء الاحتلال

عروبة الإخباري –  أكد مسؤول فلسطيني، أن الموعد الأخير لإنهاء الاحتلال وفق الخطة التي سيقدمها الفلسطينيون إلى مجلس الأمن، هو شهر تشرين الثاني 2016.

وحسب المسؤول، فقد سلّم الوفد الفلسطيني في الأمم المتحدة، أمس، نسخة من الاقتراح إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن، تمهيدًا لطرحه بشكل رسمي. وحسب المسودة، يطالب الفلسطينيون الاعتراف بالدولة الفلسطينية داخل حدود 67، وانهاء الاحتلال حتى الموعد المشار اليه، واعتبار القدس عاصمة للدولتين والتوصل الى حل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين.

وقال المسؤول الفلسطيني إن الاعتراف بحدود الدولة الفلسطينية العتيدة سيقود إلى مفاوضات حول بقية القضايا، بما في ذلك مستقبل المستوطنات والقدس.

وفي اللحظة التي سنحصل فيها على الموافقة على حدود 67، ستجري مفاوضات حول تبادل الأراضي، مقابل تلك التي تقوم عليها الكتل الاستيطانية وبقية القضايا الأخرى.

ومن جهة اخرى، قال دبلوماسيون بالامم المتحدة يوم الاربعاء ان الفلسطينيين صاغوا مسودة قرار في مجلس الامن الدولي تدعو الي نهاية للاحتلال الاسرائيلي بحلول نوفمبر تشرين الثاني 2016 وناقشوها بشكل غير رسمي مع المجموعة العربية وبعض اعضاء المجلس.

واضاف الدبلوماسيون -الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم- لوكالة “رويترز” للأنباء، ان النص لم يجر توزيعه بشكل رسمي في المجلس بكامل اعضائه الخمسة عشر وهي خطوة يمكن فقط ان تقوم بها دولة عضو بالمجلس.

وتدعو المسودة الي “الانسحاب الكامل لاسرائيل … من جميع الاراضي الفلسطينية المحتلة منذ 1967 بما في ذلك القدس الشرقية بأسرع ما يمكن وفي اطار زمني محدد لا يتجاوز نوفمبر 2016 .”

ومن المرجح ان تواجه المسودة  معارضة من الولايات المتحدة حليف اسرائيل الرئيسي وأحد الاعضاء الخمسة الدائمين الذين يتمتعون بحق النقض (الفيتو) في مجلس الامن.

وقالت السفيرة الامريكية لدى الامم المتحدة سامانتا باور للصحفيين يوم الثلاثاء “نحن على علم بخطة الرئيس عباس ونواصل الاعتقاد بقوة بان السبيل الوحيد الي حل تفاوضي هو من خلال المفاوضات بين الطرفين.”

وتقبل اسرائيل فكرة “حل الدولتين” الذي يتضمن دولة فلسطينية مستقلة وديمقراطية تعيش جنبا الي جنب مع اسرائيل لكنها لم تقبل حدود 1967 كأساس للمفاوضات النهائية مشيرة الي مخاوف امنية وإعتبارات اخرى.

وأبلغ الرئيس الفلسطيني محمود عباس الجمعية العامة للامم المتحدة يوم الجمعة انه لا قيمة لمحادثات السلام مع اسرائيل ما لم يكن الهدف هو انهاء احتلالها الذي مضى عليه 47 عاما في إطار “جدول زمني صارم”.

وإتهم عباس في كلمته في الجمعية العامة ايضا اسرائيل بارتكاب إبادة جماعية اثناء حربها التي استمرت 50 يوما في قطاع غزة ضد حركة حماس الاسلامية والتي انتهت اواخر اغسطس اب باتفاق لوقف اطلاق النار بوساطة مصرية. وتسيطر حماس على قطاع غزة.

ورد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بغضب في كلمته في الامم المتحدة يوم الاثنين واصفا تلك الاتهامات بأنها “شائنة”. وعبر عن تأييده “لحل وسط تاريخي” مع الفلسطينيين لكنه لم يقدم أي تفاصيل جديدة عن تصوره لمثل هذا الحل.

شاهد أيضاً

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصوت بالأغلبية لصالح قرارين متعلقين بالقدس والتسوية السلمية

عروبة الإخباري – مررت الجمعية العامة للامم المتحدة، قرارين متعلقين بالقضية الفلسطينية، أحدها يتعلق بمدينة …

اترك تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: