الرئيسية / عربي ودولي / إيران: 120 مليار دولار اختفت إبان حكم نجاد

إيران: 120 مليار دولار اختفت إبان حكم نجاد

عروبة الإخباري – صرح الرئيس الإيراني حسن روحاني، بأن حكومته ما زالت تجمع ما وصفه بحطام الدمار الهائل، الذي خلفته حكومة أحمدي نجاد، لا سيما في المجالين الاقتصادي والمالي، وذلك بحسب صحيفة القبس الكويتية، اليوم الثلاثاء.
وكشف روحاني عن اختفاء أو إنفاق نحو 100 مليار دولار من عائدات البلاد في عهد الحكومة السابقة، ولم يتم إبلاغ أو اطلاع مجلس الشورى أين ذهبت كل هذه الأموال؟
نواب في مجلس الشورى أكدوا أن الأموال المختفية أو التي لم يتم إبلاغ مجلس الشورى عنها في عهد نجاد هي 120 مليارا وليس 100 مليار دولار، وأن هذه الحكومة أنفقت 200 مليار دولار على مصادر وجهات غير معروفة.
لا يخفى على أحد أن النظام الإيراني وبعد الثورة مباشرة خصص جزءاً من عائدات النفط لما أسميت آنذاك بحركات التحرر في المنطقة والعالم، واستمر هذا الدعم المالي حتى في فترة الحرب الإيرانية العراقية التي أنهكت الاقتصاد.
فمن أجل مواجهة إسرائيل كرس النظام الإيراني كل جهوده ومساعيه لدعم حماس وتنظيمات فلسطينية أخرى، لا سيما الجهاد الإسلامي ويحصل حزب الله لبنان على حصة الأسد من الدعم المالي الإيراني، حيث تؤكد تقارير إعلامية أن طهران خصصت ومنذ عدة أعوام حسابات مالية مفتوحة لهذا الحزب، الذي يتلقى مليارات الدولارات سنوياً من عائدات إيران النفطية، والتي يطالب كثيرون في إيران بتخصيصها للمحرومين والفقراء، بدلاً من تلك التنظيمات.
واتهمت أمريكا ودول أخرى إيران بإرسال الأسلحة والأموال الطائلة لجماعات مسلحة في اليمن ودول عربية، وهي الاتهامات التي نفتها إيران دوماً.
وتدعي مصادر إعلامية لقوى معارضة للنظام الإيراني أن حكومة أحمدي نجاد التي حصلت على 700 مليار دولار من عائدات النفط خلال فترة حكمها (8 اعوام)، أنفقت 200 مليار دولار من هذه الأموال على دول وجماعات مؤيدة لسياسة هذه الحكومة، أو على الأقل من أجل دفع فاتورة تصفية حسابات إيران السياسية والعسكرية مع خصومها على ساحات تلك الدول. ويقول منتقدون لهذه السياسة إن هذه الأموال لو أنفق نصفها داخل إيران لحلت معظم المشاكل الاقتصادية.

شاهد أيضاً

البرادعي معقبا على تغريدة لترامب: أصبحنا “كيس ملاكمة” للقاصي والداني!

عروبة الإخباري – رأى نائب الرئيس المصري الأسبق محمد البرادعي في تغريدة ترامب التي طالب …

اترك تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: