صفحة البداية محليات خامس أيام ‘‘شتوية التوجيهي‘‘.. يمضي دون اعتراضات

خامس أيام ‘‘شتوية التوجيهي‘‘.. يمضي دون اعتراضات

عروبة الإخباري - في خامس أيام امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة "التوجيهي" للدورة الشتوية الحالية الذي عقد أمس، لم تسجل أي اعتراضات أو شكاوى على أسئلة المباحث التي تقدم لها الطلبة.
وتقدم أمس نحو 84371 مشتركا ومشتركة لتأدية الامتحانات المقررة، حيث امتحن طلبة الفرع الأدبي بمبحث الجغرافيا المستوى الثالث، الكيمياء المستوى الثالث للفرع العلمي، أساسيات إدارة المستوى الثالث لفرع المعلوماتية، تفسير وعلوم القرآن للفرع الشرعي، والثقافة الصحية المستوى الرابع لفرع التعليم الصحي، والفرع الصناعي في مبحث رسم صناعي وكذلك طلبة الفرعين الزراعي والاقتصاد المنزلي في مبحث الكيمياء، والفندقي والسياحي في مبحث الجغرافيا.
ورغم تعدد المباحث والفروع، فقد أبدى معظم الطلبة ارتياحهم لسير الامتحان، لافتين إلى أن قاعات الامتحان شهدت أجواء مريحة وهادئة، وسط انضباط ملحوظ من قبل الطلبة والمراقبين.
وأكد هؤلاء الطلبة، أن أسئلة أمس كانت "سهلة ومباشرة، ومن ضمن المنهاج المقرر"، مضيفين أن الوقت المخصص للامتحان "كان كافيا".
ولفتوا إلى أن الأسئلة "راعت القدرات والمستويات الفردية بين الطلبة، فيما شهدت معظم قاعات الامتحان، أجواء مريحة وهادئة، وسط انضباط ملحوظ من الطلبة والمراقبين".
وأكد طلبة من الفرع العلمي أن مستوى أسئلة مبحث الكيمياء، جاءت سهلة ومباشرة وضمن المقرر، لافتين إلى أن المدة الزمنية كافية.
وقال الطالب علاء عمران من نفس الفرع إن "مستوى أسئلة امتحان "الكيمياء م 3" كانت "سهلة ومباشرة وضمن المقرر المدرسي"، لافتا إلى أن المدة الزمنية المخصصة للامتحان كانت كافية للإجابة عن الأسئلة.
فيما رأت الطالبة سلاف الهندي، من الفرع العلمي أيضا إن "أسئلة امتحان الكيمياء لم تكن صعبة، إلا ان مدة الامتحان كانت كافية بالنسبة لها"، مؤكدة ان الاسئلة "تتناسب" مع قدرات الطلبة، خصوصا وان جميع افكاره مباشرة وواضحة ومن داخل الكتاب المدرسي.
واشارت إلى أن الطالب المتمكن من دراسته في وقت سابق يستطيع الإجابة عنه بسهولة والحصول على علامة مرتفعة وان اغلبية زميلاتها انهين الاجابة على الامتحان ومراجعتها قبل انتهاء الوقت المحدد للامتحان وشاركها بالرأي الطالب محمد علاونة (الزراعي)، بقوله إن الأسئلة بمبحث الكيمياء، جاءت "مريحة بشكل عام ومن المنهاج والكتاب المدرسي"، مؤكدا أن المدة الزمنية المقررة لجلسة الامتحان "مناسبة لطبيعة ومستوى الأسئلة".من جهتهم أبدى طلبة فروع الأدبي والإدارة المعلوماتية والشرعي ارتياحهم لمستوى ونمطية الأسئلة، لافتين إلى أنها "سهلة ومباشرة وضمن المقرر المدرسي، والمدة الزمنية المخصصة للامتحان كانت كافية".
وأظهرت هبه رواشدة "أدبي" ارتياحها ورضاها عن الامتحان، مبينة أن أسئلة الجغرافيا كانت واضحة وتتناسب مع قدرات الطلبة، موضحة أن جميع زميلاتها خرجن من قاعات الامتحان وعلامات السعادة والفرح تبدو على وجوههن.
وأشار الطالب أحمد القواسمة إلى أن "أسئلة مبحث تفسير وعلوم القرآن لم تكن صعبة، ومدة الامتحان كانت كافية بالنسبة له"، مؤكدا أن "الأسئلة تتناسب مع قدرات الطلبة وسهلة للمتمكن من دراسته".
وقالت شهد زعبلاوي "إدارة معلوماتية" إن أسئلة امتحان اساسيات الادارة لم تكن صعبة، ومدة الامتحان كافية، لافتة إلى أن الأسئلة راعت الفروقات الفردية لدى الطلبة."الغد"