صفحة البداية عربي ودولي الموت يغيّب هلموت كول مهندس توحيد ألمانيا

الموت يغيّب هلموت كول مهندس توحيد ألمانيا

hlmt-kool52

عروبة الإخباري - توفي المستشار الألماني الأسبق هلموت كول، مهندس توحيد ألمانيا الجمعة عن 87 عاما وفق ما ذكرت صحيفة بيلد التي كانت ادارتها قريبة جدا من هذه الشخصية البارزة في تاريخ ألمانيا المعاصر.

وقالت الصحيفة إن كول توفي "هذا الصباح في منزله في لودفيغشافن" في جنوب غرب ألمانيا.

وقالت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل ان كول "غير حياتي في شكل حاسم" عبر الدور الذي أداه في إعادة توحيد ألمانيا.

وأضافت ميركل من روما "نحن الألمان كنا محظوظين" بكول الذي كان مستشارا بين 1982 و1998.

وتابعت "مثل ملايين آخرين، تمكنت من العبور من ديكتاتورية جمهورية ألمانيا الديمقراطية الى الحرية. كل ما حصل في السنوات الـ27 التالية من الأمس إلى اليوم لم يكن ممكنا لولا هلموت كول. انني ممتنة له شخصيا في شكل كبير".

ووصف شتيفن سيبرت المتحدث باسم ميركل المستشار الراحل بأنه "أوروبي عظيم". وكتب على موقع تويتر "حزن كبير على ألماني عظيم وأوروبي عظيم".

وعلق الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون عبر تويتر "مع هلموت كول نخسر أوروبيا عظيما جدا"، مؤكدا أنه "كان أحد الرجالات العظام في أوروبا والعالم الحر".

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة ستيفان دوجاريك إن الأمين العام للمنظمة انطونيو غوتيريش "تأثر كثيرا" لإعلان وفاة كول الذي "كان صديقا شخصيا له".

وصرح دوجاريك للصحافيين "الجميع يعلمون الدور التاريخي الذي اداه في اعادة توحيد ألمانيا" بعد سقوط جدار برلين "وكذلك في القيادة التاريخية التي منحها لأوروبا عبر اتمام إعادة التوحيد على أكمل وجه".

وفي بيان صدر لاحقا، ذكر المتحدث بأن "أوروبا اليوم هي ثمرة رؤيته وصلابته رغم العوائق الهائلة".

واعتبر رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر الجمعة أن كول كان "جوهر أوروبا في ذاتها".

وكتب يونكر على موقع تويتر إن "وفاة هلموت كول تؤلمني كثيرا. إنه صديقي وجوهر أوروبا في ذاتها. سنفتقده كثيرا".

بدوره، وجه الرئيس الأميركي الأسبق جورج دبليو بوش تحية إلى المستشار الأسبق الراحل معتبرا في بيان أنه "صديق حقيقي للحرية وأحد أكبر قادة أوروبا في مرحلة ما بعد الحرب" العالمية الثانية.

وقال الرئيس السوفييتي الأسبق ميخائيل غورباتشيف على موقعه الالكتروني إن كول "كان من دون شك شخصية استثنائية ستترك بصمتها في التاريخ الألماني والأوروبي والدولي".

وذكر بأن كول "اثبت اهتماما عميقا بروسيا" و"حذر الغرب من أي موقف يزدري مصالح روسيا"، معتبرا أنه نجح "في أخذ مصالح الآخرين في الاعتبار وتجاوز الريبة الشاملة لبلوغ ثقة متبادلة".